العدد 40 السنة 85 الأربعاء 9 تشرين الأول 2019

 

تصفح بي دي اف

 

 

 

 

 

ص1

على طريق الشعب...

بدل القتل .. عالجوا اسباب معاناة الجماهير ونقمتها

شهدت الأيام الماضية حراكا جماهيرياً واسعاً شمل بغداد والعديد من محافظات الوطن، وجوبه بعنف وقسوة شديدين سقط نتيجتهما شهداء وجرحى ومصابون، ونشرت الجهات الرسمية أرقاما عالية، فيما تشير معطيات أخرى إلى حصيلة من الضحايا أكبر من تلك المعلنة.

وحصل خلال هذا انتهاك فظ للحريات الدستورية، وتكميم للأفواه، ومطاردة واعتقالات، واغلاق لبعض الفضائيات. واكتفت الدولة بإعلانات الرفض لهذه الممارسات، ولم تذكر شيئا عن الجهات المرتكبة بل عزتها الى جهات غير معروفة.

ان المطلوب الآن هو الوقف الفوري للقمع، واطلاق سراح المعتقلين، ووقف الملاحقات، وتحديد المسؤولين المباشرين عن ذلك. كما ان من الملح السؤال عن المسؤولية السياسية في ما آل إليه الوضع الراهن، ومدى الجدية في معالجته، وإنقاذ البلاد من المحنة التي دُفعت إليها بفعل سياسات وممارسات خاطئة وفاشلة، يجري الإصرار على التمسك بها رغم كل ما حدث ويحدث.

لقد أكدنا باستمرار ان الحركة الاحتجاجية بمختلف تجلياتها قد يضعف زخمها بين فترة وأخرى، لكنها قد تعود وتتجدد على نحو واسع وشامل، طالما بقيت دوافعها قائمة ومحفزاتها باقية، بل انها في وضعنا العراقي الراهن تضاف اليها باستمرار عوامل ودوافع جديدة، تغذيها وتديمها وتزيد من إعداد المتذمرين والساخطين.

وتكمن الدوافع اساساً في بنية النظام الخاطئة التي تشكلت بعد ٢٠٠٣ والقائمة على المحاصصة والإقصاء والتهميش، والانفراد بالقرار السياسي. ومؤخرا أضيف التعدد في القرار الامني، على حساب أجهزة ومؤسسات الدولة المعروفة والتابعة لوزارتي الدفاع والداخلية.

 وفِي مجرى التطورات بعد ٢٠٠٣ وبمساهمة فاعلة من المحتل واستمراء من بعض القوى المتنفذة، جرى تبني أسس خاطئة في إدارة البلد، ولم يتم تصحيح ذلك حتى بعد إنهاء الاحتلال رسميا في ٢٠١١، بل وجد العديدون في ذلك ضالتهم، لانه يديم لها سلطتهم ونفوذهم وهيمنتهم على القرار. وتكوّن حلف غير مقدس بين أصحاب النفوذ والقرار في الدولة من جانب، وكبار أصحاب المال ومالكي البنوك والإعلام من جانب آخر، وجرى تماهٍ مريب حتى مع عناصر الجريمة المنظمة والمليشيات المنفلتة.

وجرى عمليا التخلي عن مبدأ المواطنة والهبوط بالدولة الى عناوين ومكونات فرعية، ما اضعف الدولة ذاتها كثيرا وثلم هيبتها حتى غدت في أحيان كثيرة بلا حول امام جبروت السلاح، حتى الثقيل منه. كما تجلى هذا في عدم قدرة مؤسسات الدولة على فرض الأمن والاستقرار في بعض المحافظات حتى بعد دحر داعش عسكريا. ثم تجلى أخيرا في الإعلان الرسمي عن "عدم معرفة " هوية القناصين الذين يقتلون بدم بارد المتظاهرين والمحتجين وجلهم من الشباب اليافع.

وان من ظواهر ضعف الدولة تعدد مراكز القرار فيها والأخطر في الجانب الأمني، والتدخل الخارجي الكبير في شؤون الدولة وقراراتها وفي رسم توجهاتها ومصادرة القرار الوطني العراقي المستقل. وكل هذا يؤدي الى شل مؤسسات الدولة وفقدانها القدرة على اداء واجبها من جهة، وفقدان ثقة المواطنين بها من جهة أخرى. ويشمل ذلك الى حدود معينة حتى مؤسسات القضاء.

ولَم توظف الأموال التي تدفقت على البلاد في احداث عملية تنمية حقيقية، والارتقاء بالقطاعات الإنتاجية والخدمية، وإيجاد حالة من الرفاه والازدهار في البلد. فقد هدرت أموال طائلة  وتفشى الفساد حتى غدا منظومة متكاملة يدور في فلكها وخدمتها مؤسسات وبنوك ومتنفذون ومسلحون. وساءت الخدمات العامة وتدهورت أوضاع قطاعات كبيرة كالصحة والتعليم والكهرباء والنقل، وانتشرت العشوائيات بسبب عدم توفير السكن للمواطنين، وارتفعت نسب الفقر والبطالة خاصة بين الشباب، ومنهم حملة الشهادات الجامعية والعليا.

يضاف الى ذلك القضم التدريجي للحقوق، والتضييق على الحريات ومصادرة حق التظاهر السلمي عمليا، عبر تحريك ماكنة للقمع والقتل العمد للمتظاهرين. كذلك الإصرار على تشريع قوانين تديم وتؤبد سلطة المتنفذين، ومواصلة العديد منهم نهب عقارات الدولة وممتلكاتها والمال العام.

ان هذا وغيره هو ما أوجد هذه الهوة الكبيرة بين الثراء الفاحش والفقر المدقع لمن لا يجد قوت يومه، والذي لم يجد بعد ان أوصدت أمامه كافة الأبواب سوى ان يخرج محتجا دفاعا عن مطالبه المشروعة وحقه في العيش الكريم.

ان هذا هو ما دفع ويدفع المتظاهرين، والشباب هم أغلبيتهم الساحقة، الى كسر حاجز الخوف والتردد، والخروج بصدور عارية في مواجهة القمع ورصاص " القناصة مجهولي الهوية !"

إن ترحيل أسباب الازمة ودوافع تفجرها إلى أسباب جانبية مشكوك في جديتها، أو هي خارج اطار مطالبات الناس الواضحة والصريحة، لن يؤدي إلى معالجة جادة ومسؤولة، ولا الى اخراج البلد من مأزقه. وان ما اعلن من توجهات وبرامج وإجراءات، وان جاء متأخرا ودفع المواطنون دماء زكية طاهرة مقابل خروجه الى النور، يبقى امام اختبار مدى الجدية في تنفيذه الواقعي والملموس.

وعلينا الا ننسى التجارب السابقة، التي بيّنت أن اغداق الوعود والتسويف في تنفيذها لا يجلب الا الكارثة على المسببين أولا وعلى البلد عامة.

ان الاختبار الجدي سياسي بامتياز، وهو يتوقف على مدى توفر الإرادة لأحداث تغيير شامل مطلوب وملح، وفي المقدمة تنفيذ مطلب تشكيل حكومة من كفاءات وطنية نزيهة، قادرة على تنفيذ مطالب الشعب، وتقود البلد الى شواطئ الامان والاستقرار وحقن الدماء، وتوفير لقمة العيش الكريم للمواطن.

********

 

برلمانية: عدد ضحايا التظاهرات في العراق يفوق الأرقام المعلنة

بغداد - طريق الشعب

أعلنت النائبة عن تحالف النصر هدى سجاد، أمس الثلاثاء، أن الأرقام المعلنة حول ضحايا التظاهرات غير دقيقة والعدد الفعلي يفوق الإحصائيات المعلنة.

وقالت هدى لشبكة رووداو الإعلامية، إن "الإحصائيات الرسمية المعلنة من قبل الحكومة العراقية حول أعداد الضحايا غير دقيقة بعد أن استقبلت مستشفى واحدة فقط في العاصمة بغداد أكثر من 100 شهيد وعددا كبيرا من الجرحى". مشيرة إلى أن "القمع والاستهداف العشوائي الذي طال شباب العراق سيدفع البلاد نحو مزيد من التصعيد".

وأضافت أن "المحاصصة وعدم توزيع ثروات العراق بشكل عادل من الأسباب الرئيسة وراء تدهور الأوضاع يوماً بعد يوم منذ 2003 وحتى الآن". مؤكدة أن

"المعالجات الحكومية لجميع أزمات العراق غير مدروسة وعقدت المشهد السياسي والأمني والاقتصادي".

ورجحت استمرار التظاهرات وتصاعدها بشكل أوسع في عموم البلاد؛ فيما شككت بأعداد الضحايا المعلنة قائلة: مستشفى واحد في بغداد استقبلت نحو 100 شهيد بينما تعلن الحكومة العراقية حصيلة ضحايا التظاهرات بنحو 100 شهيد فقط.

********

وزارة العمل الى العاطلين:

لا تراجعوا الوزارة حاليا.. اتصلوا فقط !

بغداد - طريق الشعب

دعت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، المواطنين الى عدم مرجعة مبنى الوزارة، بعد تجمع عشرات من العراقيين منذ ساعات الصباح الاولى امام مقرها للتقديم على منحة أعلنتها الحكومة العراقية للعاطلين عن العمل.

وقالت الوزارة في بيان "نهيب بالمواطنين عدم مراجعة الوزارة في الوقت الحالي والاكتفاء بالاتصال بالأرقام الموضحة في صورة الاعلان".

وبدأ عشرات من العراقيين منذ ساعات الصباح الاولى بالتجمع امام مقر وزارة العمل للتقديم على منحة اعلنتها الحكومة العراقية للعاطلين عن العمل.

وبعد تظاهرات دامية، أصدر مجلس الوزراء العراقي حزمة قرارات وصفت "بالمهمة" خلال جلسة استثنائية دعا إليها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

ومن بين القرارات منح 150 ألف شخص من العاطلين، ممن لا يملكون القدرة على العمل، منحة شهرية قدرها 175 ألف دينار لكل شخص، لمدة 3 أشهر.

وشملت القرارات اعتبار الضحايا من المتظاهرين والأجهزة الأمنية شهداء، وشمولهم بالقوانين النافذة، ومنح عوائلهم الحقوق والامتيازات المترتبة على ذلك.

*******

وفاة متظاهر في الديوانية

متأثراً بإصابته

الديوانية-طريق الشعب

أفاد مصدر طبي في مستشفى الديوانية العام، أمس، بوفاة متظاهر في المستشفى، متأثراً بإصابته خلال التظاهرات الأخيرة التي شهدتها المحافظة.

وقال المصدر لوكالة (بغداد اليوم)، إن "في صباح يوم أمس، توفي أحد المتظاهرين من الذين اصيبوا بطلق ناري أثناء التظاهرات التي انطلقت في الأول من الشهر الحالي".

وأوضح، أن "المتظاهر توفي بعد رقوده في المستشفى لغرض العلاج، لكن عمليات ابقائه على قيد الحياة من قبل الأطباء، فشلت".

وفي وقت سابق من يوم أمس الثلاثاء، تعهد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس الديوانية غانم مكلد الجبوري، بمحاسبة مجلسه أي قائد أمني في المحافظة يثبت إصداره أوامر بفتح النار على المشاركين في التظاهرات الأخيرة، فيما أشار إلى انتظاره نتائج التحقيق في هذا الشأن.

******

قرر إلغاء مكاتب المفتشين العموميين

مجلس النواب يصوت على تجميد

عمل مجالس المحافظات

بغداد - طريق الشعب

صوت مجلس النواب يوم أمس، على تجميد عمل مجالس المحافظات، كما صوت البرلمان على عدة قرارات مهمة استجابة لمطالب التظاهرات الجماهيرية.

وقد تم التصويت على اعتبار الضحايا من المتظاهرين والقوات الأمنية شهداء وتعويض عوائلهم وإطلاق سراح المعتقلين، فضلا عن إطلاق منحة مالية للطلبة وشمول الفقراء برواتب شهرية.

كما جرى التصويت على إعادة المنتسبين المفسوخة عقودهم في وزارتي الدفاع والداخلية وهيئة الحشد وفتح باب التطوع، وإيقاف حملة إزالة التجاوزات وبناء مجمعات سكنية للمتجاوزين والنازحين. وصوت مجلس النواب على إنصاف عوائل المفقودين والمغيبين في الموازنة الاتحادية لعام 2020، وتعويض المتضررين من الإرهاب والعمليات العسكرية، فضلا عن الغاء مكاتب المفتشين العموميين. وعقد مجلس النواب جلسته الخاصة بمناقشة طلبات المتظاهرين، برئاسة محمد الـحلبوسي وحضور ٢١٢ نائباً.

******

علاوي يدعو إلى تعديل قانون انتخابات مجالس المحافظات

بغداد - طريق الشعب

دعا رئيس "المنبر العراقي" إياد علاوي، أمس الثلاثاء، البرلمان إلى تعديل قانون الانتخابات المحلية، محذراً من أن القانون، بصيغته الحالية، "سيزيد" أوضاع المحافظات "سوءاً، ويشكل عائقاً أمام التغيير والإصلاح المنشود".

وقال علاوي في بيان، إن "قانون الانتخابات الاخير الذي اقره مجلس النواب سيكرس ذات الاوضاع الحالية في المحافظات، بل وسيزيدها سوءاً، وسيشكل عائقاً امام دعوات التغيير والاصلاح المنشود"، واصفا إياه بـ"المجحف"، وغير المتناسب مع "دعوات الاصلاح والمطالب الجماهيرية الحالية". وحث رئيس "المنبر العراقي"، مجلس النواب على "تدارك الموقف بالسرعة الممكنة" وتعديل القانون "بشكل يراعي مصلحة الوطن والمواطن وليس مصالح الكتل الكبيرة". وشدد إياد علاوي على: "ضرورة ان يعبر قانون انتخابات مجالس المحافظات عن طموحات الشارع العراقي، وان يضمن عدالةً وتمثيلاً اوسع، وان يشكل دافعاً وحافزا لمشاركة جماهيرية اكبر".

*****

محلل سياسي يرى ان الغضب جاء نتيجة تراكم اليأس

شخصيات: في انتظار تنفيذ الوعود الحكومية ونحذر من المماطلة

بغداد - عبدالله لطيف

دعا عميد كلية العلوم السياسية في جامعة النهرين، الحكومة العراقية الى الابتعاد عن المماطلة والتسويف، وأن تتجه فوراً إلى تنفيذ مطالب المتظاهرين.

وفيما قال خبير اقتصادي ان الوعود الاصلاحية التي قدمتها الحكومة قرارات مستعجلة، رجح محلل سياسي عودة موجة الاحتجاجات.

لا بد من خطوات ملموسة

 

وقال عميد كلية العلوم السياسية في جامعة النهرين د. عامر حسن فياض، ان "حزمة الاصلاحات التي قدمتها الحكومة، لابد ان تكون خطواتها ذات طابع اجرائي ملموس وان توضع اولويات المطالب على رأس القائمة"، مشيراً إلى أنه "اية استجابة لأي قرار حكومي في الوقت الحالي يجب ان لا يعد حلاً استراتيجيا".

ودعا فياض في حديث خص به "طريق الشعب"، امس، الى الابتعاد عن المماطلة والتسويف في تنفيذ المطالب، وان تدخل المطالب حيز التطبيق فوراً، مضيفاً ان "المسألة الاكثر اهمية ليست في المتظاهرين بل في أصحاب القرار الذين يقدمون حلولاً وبرامج للمتظاهرين، يجب ان يملكوا إرادة شجاعة من اجل تنفيذ قراراتهم، خصوصاً وان الاجواء الان تساعد على اتخاذ القرارات كون الشعب والمرجعية يقفون مع كل القرارات الشجاعة".

واضاف، انه "لا يمكن ان نتحدث عن التفاصيل الدقيقة الان التي تخص كيفية تطبيق التعهدات التي اعطتها الحكومة الى المتظاهرين، وهم ليسوا بحاجة الى ان يعبر أحد عن طلباتهم وهي معلومة ومعروفة للجميع".

واردف "يجب ان تدرك الحكومة ان واقع حال العراق الان محكوم بمفردات، اليائس التراكمي، نتيجة فقدان السكن وكثرة البطالة والفساد وهي مسائل معلومة، بالإضافة الى موضوعة الغضب الذي جاء نتيجة اليأس التراكمي، ومن غير الواقعي ان نقول ان هذا الحراك مدسوس، ومن الخطأ ايضاً ان نتصور عدم وجود توظيف سلبي للتظاهرات".

 

اجراءات مستعجلة

 

من جانبه، قال الخبير الاقتصادي ماجد الصوري في تصريح خاص لـ"طريق الشعب"، امس، ان "كل الاجراءات التي تم اتخاذها اجراءات مستعجلة وسوف تحمل الموازنة حملا كبيراً جداً، حيث ستزيد النفقات التشغيلية"، مشيراً الى ان الحكومة تستخدم نفس الإجراءات التي اعتمدتها الحكومات منذ 2003.

وذكر الصوري، اننا "امام سؤال، هل الكتل السياسية الموجودة في السلطة لديها رغبة بتطبيق عملية التنمية؟، هذه المسألة السياسية الاهم، والى الان لا توجد ارادة سياسية موحدة وحتى ان بعض الاحزاب غير متفقة الى الان على وجهة نظر واحدة"، مشيراً الى ان "هناك ضغوطا شعبية كبيرة جداً ادت الى اتخاذ قرارات مستعجلة وغير مدروسة وسوف تؤدي الى حلول جزئية غير متكاملة".

وأشار، ان "امكانية تنفيذ الاصلاحات الحكومية متوفرة ولكنها سوف تثقل الموازنة، وفي هذا الحال سوف يتم التخفيف من النفقات الاستثمارية او التوجه الى الاستثمارات الخارجية او الاقتراض".

 

عجز حكومي

 

في الاثناء، قال رئيس مركز التفكير السياسي د. احسان الشمري، في حديث خص به "طريق الشعب"، أمس، ان "امكانية تحقيق الاصلاحات التي طرحتها الحكومة تعتمد على الجوانب المالية وهذا يتطلب سياسة مالية جديدة، ولكن المشكلة ليست بطرح الحلول السريعة بقدر ما تتعلق بعوامل الاستياء واهمها غياب العدالة الاجتماعية وفقدان الثقة بالعملية السياسية"، موضحاً ان "في بعض القضايا يمكن ان تضع الحكومة بعض الحلول للازمات، ولكن على المدى المتوسط والبعيد الحكومة غير قادرة على تنفيذ الحلول وممكن ان نعود مرةً اخرى لدائرة الاستياء والغضب من قبل المواطنين".

وبين ان "هذه الطبقة السياسية غير قادرة على انتاج الحلول بشكل جذري والعقول التي انتجت الازمات من 2003 الى اليوم لا يمكن لها ان تقدم حلولاً، ولذلك نحن بحاجة الى جيل سياسي جديد يقدم رؤيته بما يناسب المرحلة ومتطلباتها".

******

 

ص 2

 

وزير الخارجيّة ونظيره الأردنيّ يبحثان القضايا المشتركة

 

بغداد – طريق الشعب

بحث وزير الخارجيّة محمد علي الحكيم مع نظيره الأردنيّ أيمن الصفديّ، أمس الثلاثاء، أهمّ القضايا ذات الاهتمام المُشترَك، وتطوُّرات الأوضاع في المنطقة.

واكد بيان للخارجية تلقت " الغد برس" نسخة منه، ان "الجانبين اتفقا على أهمّية التنسيق، وفتح آفاق التعاون الثنائيّ خدمة لمصالح الشعبين".

واضاف البيان كما ناقشا القضايا الإقليمية والدولية التي تحظى باهتمام البلدين.

ودعا الوزير الحكيم إلى ضرورة إيجاد حُلول للأزمات التي تعاني منها المنطقة بما يضمن تحقيق الأمن، وتثبيت الاستقرار.

 

*************

 

أسباب التظاهر هي الوضع السياسي المتأزم والبيروقراطية المترسخة في الدولة والبطالة والفقر وتدخل دول الجوار

المرصد العراقي: انتهاكات خطيرة ضد المتظاهرين

ولا إجراءات لوقفها

بغداد-علي شغاتي

تصاعدت موجة الاعتداءات ضد المتظاهرين مع ازدياد حدة التظاهرة، ما أسفر عن استشهاد المئات وإصابة آلاف حسب تصريحات حكومية رسمية، وقال مرصد حقوق الإنسان إن الانتهاكات تواصلت بشكل تصاعدي ضد المتظاهرين، لتصل ذروتها في آخر الأيام، وأشارت ناشطة في مجال حقوق الأنسان الى عدد من المفقودين الذين لم يعرف مصيرهم حتى الإن، فيما رأى صحفي أن رفع شعار إسقاط النظام هو بسبب فقدان الثقة بالطبقة السياسية، واعتبر ناشط مدني أن التظاهرات هي جرس إنذار للنظام.

 

قال رئيس المرصد العراقي لحقوق الإنسان مصطفى سعدون، لـ"طريق الشعب"، "منذ اليوم الأول للتظاهرات بدأت الانتهاكات ضد المتظاهرين بعملية تصاعدية، في اليوم الأول كان هناك اطلاق رصاص حي وسقط عدد قليل من المتظاهرين، وفي اليوم الثاني ارتفعت حدة الانتهاكات  وارتفعت معها أعداد المصابين، وفي أيام الخميس والجمعة والسبت ارتكبت الأجهزة الأمنية انتهاكات كبيرة جدا، من خلال استهداف المدنيين من قبل قناص واستخدام الغاز المسيل للدموع، الذي اطلق من مسافات قريبة،  وحسب خبراء الأسلحة  أن هذا الغاز لا يستخدم ضد المتظاهرين، كونه يكون قاتل في مسافة 250 مترا".

 وأضاف سعدون، أن " الحكومة لم تتخذ أي أجراء بحق من ارتكب هذه الانتهاكات، وليس لديها أية آلية لذلك، وحديثها عن وجود قناص غير معروف، لم تستطع القاء القبض عليه، هو طامة كبرى وفشل للقوات الأمنية التي يبدو أنها تركت القناص يفعل ما يحلو له، وانشغلت بقمع المتظاهرين"، مستغرباً، شيطنه التظاهرات، وتركيز إعلام السلطة على أعداد المصابين من القوات الأمنية بينما يتجاهل ويغفل عن ذكر أعداد الشهداء والمصابين من المتظاهرين، الذين تعرضوا الى انتهاكات ترتقي الى أن تكون "جرائم".

وأشار الى أن "منظمات المجتمع المدني في طور أعداد رسالة تسلم مباشرة الى رئيس الوزراء، تطالبه بكشف ومحاسبة من ارتكب هذه الأعمال، وفي حال لم يستجب سنتوجه الى الآليات الدولية واتباع كل الطرق القانونية التي يمكنها أن تعيد حقوق الضحايا".

من جانبها تحدثت الناشطة بحقوق الأنسان ذكرى سرسم، لـ"طريق الشعب"، عن عقد عدة لقاءات بين عدد من المنظمات والنقابات لبحث الانتهاكات وتوثيقها، وأسفرت عن تشكيل نقابة المحامين فريقا للدفاع عن  المعتقلين من المتظاهرين، وخصصت رقم هاتف للتواصل معها، حول أي اعتداء أو انتهاك يتعرض إليه المتظاهرون، من اجل توثيقة ومقاضاة الحكومة في ما بعد، بالإضافة الى التنسيق مع منظمة العفو الدولية "هيومن رايتس ووتش"، من خلال توثيق جرحى التظاهرات في احد مستشفيات بغداد، وسيتم تزويد المنظمة بتقارير حول هذه الانتهاكات، من اجل الضغط على الحكومة بكشف ومحاسبة مرتكبي هذه الأعمال.

وكشفت سرسم، عن تكتم الحكومة على العدد الحقيقي للضحايا، من خلال إصدار تعليمات صارمة للمستشفيات بعدم التصريح أو التعاون، وحصر البيانات بجهة واحدة، وهذا الأمر عقَّد من عملية معرفة العدد الحقيقي للضحايا، وخاصة أن المتظاهرين يتحدثون عن أرقام اكبر من تلك التي تعلنها الحكومة، في حين وصل عدد المعتقلين الى الألف تم اطلاق سراح اغلبهم، مع وجود حالات إبلاغ عن مفقودين لم يعرف مصيرهم حتى الآن، وكذلك الجرحى في المستشفيات مازالوا معرضين للمطاردة من خلال مراقبة من يقوم بزيارتهم والتحفظ عليهم وكذلك منع منظمات المجتمع المدني من توثيق جميع الحالات.

واعتبر الصحفي مصطفى ناصر، أن "قطع الأنترنيت هو اكبر انتهاك شهدة العراق وهو خرق للدستور ويتعارض مع القوانين العراقية النافذة الخاصة بموضوعة حرية نقل البيانات والنظام المالي والمصرفي، مبينا، أن هناك شركات عراقية خاصة خسرت مئات الأف من الدولارات بسبب قطع الأنترنيت". ".

ويرى ناصر، أن "المتظاهرين يطالبون بالعمل والسكن والصحة والتعليم، ومن أسباب انفجار المواطنين، هو الوضع السياسي المتأزم والبيروقراطية المترسخة في الدولة العراقية وعدم جدية الدولة العراقية في معالجة الفساد، بالإضافة الى تدخل دول إقليمية ودولية في شؤون العراق، وهيمنة مجاميع مسلحة على مقدرات المواطنين وأعمالهم مع عسكرة المجتمع ولد احتقانا كبيرا في الشارع العراقي وخيبة امل بسبب عدم تطبيق الحلول حتى وان كانت معروفة".

ويعتقد ناصر، أن "من رفع شعار إسقاط النظام ربما لا يعي ذلك، ولكن هذا يبيّن أن المواطن العراقي فقد الثقة بالطبقة السياسية الحاكمة وكل الكتل السياسية الموجودة في البرلمان والحكومة وحتى السلطة القضائية، ورغم إني اعتقد أنه من الخطير جدا أن يطالب الشارع بإسقاط النظام لأنه في النهاية نظام دستوري ديمقراطي ويقوم على فصل السلطات والمشكلة في القائمين على تنفيذ وتطبيق مواد الدستور وهم أنفسهم الذين يرتكبون خروقات واضحة للدستور منذ 2003 حتى اليوم.

 من جانب آخر، أوضح الناشط المدني مزهر الساعدي، أن " التظاهرات هي ناقوس خطر يتعدى المطالب الخدمية والمعيشية، ويصيب لب المشكلة وهو فساد النظام السياسي، وعليه يجب على الكتل والأحزاب السياسية والشخصيات المتنفذة العمل على إصلاح النظام السياسي بصورة عاجلة، وخاصة أن العزوف عن المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات سيكون كارتا ملونا اتجاه الطبقة السياسية".

وبيّن الساعدي، لـ "طريق الشعب"، حاجة النظام الى الإصلاح من خلال حزمة إجراءات أقرها واعترف بها ضمنيا خطاب رئيس الجمهورية والوزراء والنواب، ويبدأ ذلك من إعادة البنية القانونية واختيار الأفضل للمرحلة المقبلة، ولا أرى أفضل من الغاء مجالس المحافظات، التي ثبت فشلها وفسادها طيلة 16 عاما، وأثرت بشكل مباشر على حياة المواطن وان الغاءها يمثل الغاء لحلقة كبيرة من حلقات الفساد، وخاصة مع وجود البدائل الدستورية، والأمر ذاته ينطبق على الغاء مكاتب المفتشين العموميين".

 

**************

 

مفتش عام الصحة: استرجاع أكثر من 34 مليار دينار

بغداد – طريق الشعب

أعلن مكتب مفتش عام وزارة الصحة والبيئة، الثلاثاء، استرجاع أكثر من 34 مليار دينار الى خزينة الدولة.

وقال المكتب في بيان تلقت "طريق الشعب"، نسخة منه، إن "الفريق التخصصي الميداني المكون من مكتب المفتش العام وزارة الصحة والبيئة تمكن من رفد خزينة الدولة بمبلغ (34,696.787,550 ) مليار دينار ما يعادل (29,158,645 ) مليون دولار خلال تسعة اشهر من عام 2019" .

واضاف المكتب، أن "رئيس الفريق بيّن بذلك الاجراء جاء بتدقيق التحاسب الضريبي للعقود المنجزة في العديد من الشركات المتعاقد معها لتوريد الادوية والمستلزمات الطبية للسنوات (2008 – 2019) التي لم يتم تسويتها ودفع ما بذمتها من ضرائب".

ولفت المكتب، الى ان "الفريق قام بالإحصاء الشامل لعقود الشركات الاجنبية المتعاقدة مع وزارة الصحة والبيئة (الشركة العامة لتسويق الأدوية والمستلزمات الطبية – كيماديا) التي تشمل عقود الادوية والمستلزمات الطبية واجهزة الاستيراد الهندسي والعقود المختبرية".

واشار الى "تعاون قسم الاعتمادات في الشركة المذكورة مع الفريق التدقيقي بتبويب مقدار المبالغ وارسالها الى وزارة المالية الهيئة العامة للضرائب لتدخل خزينة الدولة لعام 2019 بشكل نهائي وبما ينسجم مع تطبيق القوانين بشكل فاعل وسليم".

 

**************

 

الجنسية: لم تتعرض اي من دوائرنا الى أضرار

بغداد – طريق الشعب

اعلنت مديرية الجنسية العامة، أمس، ان اي من دوائرها لم تتعرض الى اضرار او تخريب.

وقال مدير الاحوال المدنية والجوازات والاقامة اللواء نشأت الخفاجي في بيان تلقت "طريق الشعب" نسخة منه ان "جميع دوائرنا في بغداد والمحافظات مستمرة في عملها وبوتيرة عالية"، مبينا ان "الدوائر تستقبل المواطنين والمراجعين لاستكمال معاملاتهم في الدوام الرسمي".

واضافت ان "أي من الدوائر التابعة لنا لم تتعرض الى ضرر او تخريب خلال الايام القليلة الماضية"، موضحا ان "جميع الوثائق والبيانات محفوظة ومؤرشفة بشكل دقيق".

 

*************

 

21 محاولة جديدة للانتحار

في ديالى

 

ديالى – طريق الشعب

كشف رئيس منظمة ديالى لحقوق الانسان، طالب الخزرجي، أمس، عن تسجيل 21 محاولة جديدة للانتحار، بينها 17 حالة انتهت بالوفاة، في المحافظة.

وقال الخزرجي لوكالة (بغداد اليوم)، إن "الفصل الثالث من 2019 شهد تسجيل21 محاولة انتحار في ديالى 17 منها انتهت بالوفاة فيما تم انقاذ المتبقي".

واضاف، أن "حالات الانتحار كانت لـ 8 ذكور و13 من الاناث"، لافتا الى أن "اجمالي حالات الانتحار المسجلة خلال الفصول الثلاثة في ديالى بلغت 66 حالة انتهت 43 منها بالوفاة، فيما تم انقاذ 23 حالة".

 

*************

 

السفير البريطاني: لا حاجة لنظريات المؤامرة

ومطالب المتظاهرين مشروعة

بغداد – طريق الشعب

قال السفير البريطاني في العراق، جون ويلكس، أمس، إنه لا حاجة لنظريات المؤامرة بشأن التظاهرات التي حدث في بغداد والمحافظات الأخرى، مبينا أن مطالب المتظاهرين مشروعة.

وذكر ويلكس في تغريدة عبر منصته بـ"تويتر"، أنه "لا حاجة لنظريات المؤامرة، ان مطالب المتظاهرين باتت تنتظر منذ زمن طويل، كما انها مطالب مشروعة".

وأضاف أنه "على العراق أن يحمي العراقيين من قوات الامن الوطني".

ولاتزال بعض مناطق العاصمة، تشهد انتشاراً امنياً مكثفاً وخاصة في الطرق والتقاطعات الحيوية منها، وخاصة التي قُطعت خلال التظاهرات، في حين أعادت السلطات فتح المنطقة الخضراء وسط بغداد، كما أعيدت خدمة الإنترنت.

 

*************

 

الهجرة: وزعنا 78 ألف حصة إغاثية للنازحين مؤخراً

بغداد – طريق الشعب

أكد مدير عام دائرة شؤون الفروع في وزارة الهجرة والمهجرين، علي عباس، أمس الثلاثاء، ان فرق عمل الوزارة قدمت في الأيام الماضية قرابة 78 ألف حصة من المساعدات الاغاثية للنازحين والعائدين في محافظات صلاح الدين ونينوى ودهوك.

وقال عباس في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "الفرق الميدانية التابعة الى فرع الوزارة في محافظة صلاح الدين وزعت 28030 حصة من المساعدات الاغاثية للنازحين في مخيمات المحافظة وخارجها، فيما وزعت فرق عمل الوزارة في محافظة نينوى 35996 حصة من المساعدات الاغاثية للنازحين بضمنها 6 آلاف حصة وزعتها للأسر العائدة في قضاء تلعفر، بينما وزعت الفرق الميدانية التابعة لمكتب الوزارة في محافظة دهوك في اقليم كردستان 13684 حصة للنازحين في مخيمات المحافظة وخارجها ".

وأوضح المدير العام، إن "هذه الخطوة تأتي في إطار المساعدات التي تقدمها وزارة الهجرة والمهجرين من أجل تخفيف المعاناة عن الأسر النازحة وتوفير ما يحتاجون اليه غذائياً وصحياً حتى عودتهم إلى مناطقهم الاصلية، إلى جانب السعي الى تحسين أحوالهم المعاشية".

 

*************

 

البرلمان العربي: نتابع بقلق شديد التطورات في العراق

بغداد – طريق الشعب

دان البرلمان العربي، قتل متظاهرين وعناصر قوات امنية في العراق. وقال البرلمان العربي في بيان له "ندين بأشد العبارات، قتل المتظاهرين وعناصر قوات امنية في العراق"، مطالباً بـ"سرعة الاستجابة لمطالبهم".

واضاف "نتابع بقلق شديد ما يجري من تطورات في العراق"، حاثا الحكومة العراقية على "الاستجابة لمطالب المتظاهرين المشروعة".

واكد البرلمان "وقوفه ودعمه التام لأمن واستقرار وسيادة العراق، وعدم التدخل في شؤونه الداخلية".

*************

 

بابل.. القبض على متهم بقتل متظاهر

بغداد – طريق الشعب

أعلنت قيادة شرطة بابل، أمس، القبض على متهم بقتل أحد المتظاهرين في المحافظة، خلال التظاهرات التي شهدتها مؤخراً.

وقالت القيادة في بيان تلقته "طريق الشعب" إن "عملية الاعتقال جاءت بعد فتح تحقيق فوري في الحادث لجمع المعلومات ومتابعة عدد من مقاطع الفيديو ذات الصلة فضلاً عن الاستماع لإفادات شهود العيان".

وأضاف البيان أن "كافة التحقيقات الأولية تشير الى تورط المعتقل بارتكاب الجريمة"، لافتا إلى أن "القيادة اتخذت جميع الإجراءات القانونية اللازمة بحقه".

 

*************

 

تأجيل زيارة الوفد الكردستاني

إلى بغداد

أربيل – طريق الشعب

أكد عضو برلمان الاقليم ادريس شعبان إلغاء زيارة الوفد الكردستاني التي كان من المقرر لها ان تتم يوم أمس، إلى بغداد.

وقال شعبان لوكالة (بغداد اليوم)، إن "زيارة وفد حكومة اقليم كردستان برئاسة وزير الاقليم خالد شواني تم إلغاؤها بسبب الأحداث والتظاهرات الأخيرة التي شهدتها بغداد".

وأضاف، أن "الزيارة التي كان من المقرر لها أن تستكمل نقاشات ملفات النفط والموازنة، ستؤجل الى إشعار آخر بسبب انشغال الحكومة والبرلمان بالتظاهرات ونتائجها".

 

*************

 

التقى كذلك رئيس البرلمان ورئيس مجلس القضاء

رئيس الوزراء يستقبل عدداً من الوجهاء وشيوخ العشائر

بغداد – طريق الشعب

استقبل رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، أمس الثلاثاء، جمعا من رؤساء العشائر العراقية والوجهاء من مختلف المحافظات، للتباحث حول الأوضاع في البلاد والمطالب المشروعة للمتظاهرين وسبل تقديم الحلول والقرارات اللازمة بشأنها.

وقال عبد المهدي في بيان تلقت "طريق الشعب"، نسخة منه، خلال لقائه مع رؤساء ووجهاء العشائر، إن "المرجعية الدينية والعشائر العراقية ركنان أساسيان في كل الأحداث التي مرت في تأريخ العراق"، مؤكدا ان "أبناء العشائر الذين يعيشون وسط المجتمع ولهم مكانتهم بين المواطنين يمكن ان يساعدوا في تقديم مقترحات وحلول تعبر عن مطالب عموم المواطنين والمتظاهرين بشكل خاص".

واشار الى عودة الأوضاع الى طبيعتها وقيام الحكومة بإصدار حزمة قرارات اولى استجابة للمطالب المشروعة والاستمرار بتقديم قرارات أخرى في جلسات الحكومة.

واضاف البيان ان "عبد المهدي استمع الى مقترحات ومطالب ووجهات نظر رؤساء العشائر والشخصيات التي حضرت اللقاء، ومناقشة احتياجات المواطنين والمتظاهرين، وابدى الحاضرون آراءهم بخصوص تقديم الخدمات للمواطنين وتوفير فرص العمل والإصلاحات المطلوبة".

حديث عن "الخروقات"!

 

وبحث رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، أمس الثلاثاء، مع رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي جهود الاستجابة لمطالب المتظاهرين وحزمة الاصلاحات.

وقال المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان صحفي تلقت "طريق الشعب" نسخة منه إنه "رئيس مجلس الوزراء استقبل رئيس مجلس النواب في إطار التعاون والتنسيق المتواصل بين السلطتين التنفيذية والتشريعية والجهود المبذولة للاستجابة للمطالب المشروعة ولما ورد من مكتب المرجعية الدينية العليا في خطبة الجمعة، والطلبات التي سلمها المتظاهرون في ضوء اللقاءات المباشرة والاتصالات التي اجريت مع ممثليهم".

واضاف "كما جرى التباحث حول حزمة الإصلاحات والقرارات الأولى التي أعلنتها الحكومة والاستمرار في تقديمها وصولا الى تطمين أبناء شعبنا على حرص السلطتين التنفيذية والتشريعية على الاستماع للمطالب المحقة والاستجابة لها".

وتابع "كما تم بحث الخروقات والاعتداءات التي ادت الى وقوع شهداء وجرحى من المتظاهرين وأفراد الأجهزة الأمنية، وتركيز الجهود على حفظ الأمن والاستقرار بعد عودة الأوضاع الى طبيعتها في بغداد والمحافظات".

 

التعاون ضروري

 

كما بحث رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، أمس الثلاثاء، مع رئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان التعاون بين السلطات الثلاث لتحقيق مطالب المتظاهرين.

وذكر مكتب عبد المهدي في بيان تلقته "طريق الشعب"، ان الأخير استقبل في مكتبه أمس رئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان"، مشيراً إلى أن الجانبين أكدا على أهمية التعاون بين السلطات الثلاث والعمل الجاد لتحقيق تطلعات المواطنين".

واضاف انه تمت "مناقشة الجهود الحكومة للاستجابة لمطالب المتظاهرين والإجراءات القانونية المتعلقة بها، والعمل على تنفيذ ما ورد من مكتب المرجعية الدينية في خطبة الجمعة الماضية، وضرورة بسط الأمن والاستقرار واحترام القانون والنظام بعد عودة الحياة الى طبيعتها وتمكين الأجهزة الحكومية من القيام بواجباتها".

***********

 

ص3

 

القوات الأمنية تقتل سبعة ارهابيين وتدمر مضافات لهم في كركوك

 

بغداد – طريق الشعب

تمكنت القوات الأمنية، أمس الثلاثاء، من قتل سبعة ارهابيين، وتدمير مضافات لتنظيم داعش الارهابي في محافظة كركوك.

وذكرت خلية الإعلام الأمني، في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "قوة من جهاز مكافحة الإرهاب وبالتنسيق مع طيران التحالف الدولي نفذت واجبا في منطقة داقوق بمحافظة كركوك، وأسفر عن قتل ٧ ارهابيين وتدمير عدة انفاق واوكار، فضلا عن عبوات واحزمة ناسفة".

وفي السياق، أعلن المقر المتقدم للعمليات المشتركة في كركوك، أمس، عن تدمير مضافات لتنظيم داعش الارهابي في المحافظة.

وذكر المكتب الاعلامي للمقر في بيان له، إن "الفرقة الخامسة والفرقة الآلية شرطة اتحادية نفذت عملية تطهير واسعة في منطقة الرشادية وادي الكرحة ووادي ام الخناجر في محافظة كركوك، وتم خلال العملية تدمير جميع مضافات تنظيم داعش الارهابي".

 

 

 

المفوضية تباشر استلام قوائم المرشحين للانتخابات المحلية

 

بغداد – طريق الشعب

أعلن رئيس الادارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات، احمد رحيم بشارة، أمس الثلاثاء، بدء مفوضية الانتخابات باستلام قوائم مرشحي الاحزاب والتحالفات الانتخابية والقوائم المفردة (المرشحين المستقلين) المجازة من قبل دائرة الاحزاب، من الراغبين بالمشاركة في انتخابات مجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم لعام 2020.

ودعا بشارة، في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، "الاحزاب والتحالفات الانتخابية الى"تسلم قوائم مرشحيها اعتباراً من يوم الثلاثاء 8 تشرين الأول 2019 ولغاية يوم الثلاثاء الموافق 5 تشرين الثاني 2019"، مشيراً إلى "استعداد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لإجراء انتخابات مجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم في نيسان 2020".

 

حكومة الديوانية تعهدت بمحاسبة المتورطين في إطلاق النار

ذيقار.. اجراء ات لتهدئة الأوضاع أبرزها إطلاق سراح المتظاهرين والكف عن ملاحقة الآخرين

بغداد – طريق الشعب

أوعز مجلس محافظة ذي قار، مؤخراً، بإطلاق سراح المتظاهرين المعتقلين وعدم ملاحقة ومحاسبة الآخرين الذين نشطوا في التظاهرات التي حدثت في الأيام الماضية، فيما تعهد مجلس محافظة الديوانية، يوم أمس، بمحاسبة أي قائد أمني في المحافظة يثبت إصداره أوامر بفتح النار على المتظاهرين، وأنه في انتظار نتائج التحقيق المعنية في هذا الشأن.

جلسة طارئة

 

قال رئيس مجلس ذي قار، رحيم الخاقاني، في تصريح صحفي اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "المجلس عقد جلسة طارئة، أمس (الثلاثاء)، لمناقشة المقترحات وتنفيذ مطالب المتظاهرين، وتم اتخاذ خطوة أولى وهي الايعاز لقيادة شرطة المحافظة بإطلاق سراح المعتقلين من المتظاهرين وعدم ملاحقتهم"

وأشار الخاقاني، إلى أن "المجلس دعا المختصين في مجالي التخطيط والاقتصاد من المؤسسات غير الحكومية الى تشكيل لجنة مختصة لبحث المشاكل في المحافظة، وإعداد مقترحات للحلول بغية الخروج من الأزمة، وأنه قد خاطب ديوان المحافظة ودوائر البلديات بإيقاف رفع التجاوزات الى حين إيجاد البدائل المناسبة، بالإضافة إلى الايعاز لقيادة الشرطة بفتح تحقيق عاجل لمعرفة ملابسات الأحداث التي رافقت التظاهرات وأودت بحياة أكثر من ٢٠ مواطناً ومحاسبة المتسببين في هذه الأحداث".

 

تعهد حكومة الديوانية

 

ومن جانب آخر، قدم مجلس محافظة الديوانية تعهداً بمحاسبة أي قائد أمني في المحافظة يثبت إصداره أوامر بفتح النار على المشاركين في التظاهرات الأخيرة، فيما أشار إلى انتظاره نتائج التحقيق في هذا الشأن.

وقال رئيس اللجنة الأمنية في المجلس، غانم مكلد الجبوري، في تصريح صحفي، إن "مجلس الديوانية عقد اجتماعاً أمنياً بحضور المحافظ زهير علي الشعلان وقادة أمنين بينهم قائد شرطة الديوانية لمناقشة الأوضاع الأمنية في المدينة واستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين مؤخراً، لكن دون معرفة الجهة التي أطلقت النار على المتظاهرين، حتى الآن"، ناقلاً عن قادة أمنيين اتهامهم خلال الاجتماع "جهات مندسة بإطلاق النار، الذي ينتظر المجلس نتائج التحقيق بشأنه".

 

واجب القوات الأمنية

 

وأضاف الجبوري، أن "واجب القوات الأمنية حفظ الامن والممتلكات العامة، إلا أن استخدام القوة بهذه الطريقة التي أدت إلى استشهاد متظاهرين من أبناء المحافظة أمر مرفوض ويجب الوقوف عنده ومحاسبة من قاموا به"، معلقاً على إمكانية إقالة قائد شرطة المحافظة، بالقول: "الموضوع لن يمر دون معاقبة أي شخص خرق القانون بعد ظهور نتائج التحقيقات".

 

الهجرة: منح العشرات من الفيليين شهادة الجنسية العراقية

بغداد – طريق الشعب

اعلنت وزارة الهجرة والمهجرين منح العشرات من الكرد الفيليين الجنسية العراقية.

وذكر مدير عام الدائرة القانونية في وزارة الهجرة والمهجرين، محمد صالح الحمداني، في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "الوزارة طالبت بالإسراع في التصويت على تعديل مسودة قانون عائدية الوثائق التي تحمل أسماء مستعارة لتجديد مدة معالجة هذا الموضوع وذلك لوجود أعداد كبيرة من المهاجرين بحاجه التحقق من عائدية تلك الوثائق لبيان هجرتهم"، مضيفاً أن "المطالبات مستمرة للأمانة العامة لمجلس الوزراء بدعم الكفاءات وذلك بإعادة النظر في موضوع توقف إبداء المساعدة وإعطاء الامتيازات الخاصة بعودتهم".

وبيّن صالح أن "الوزارة قدمت تسهيلات لنازحي سنجار باستثنائهم من تأييد القائممقامية حين عودتهم إلى مناطقهم وتذليل الصعاب في عملية تسجيل أسمائهم لشمولهم بالمساعدات باجراءت مبسطة"، مشيراً إلى "الوزارة من خلال ممثلها في مديرية شؤون الجنسية ساعدت العراقيين المهاجرين بعد عودتهم من الخارج بمنح 39 عراقياً شهادة الجنسية العراقية ومنح 41 عراقياً من الكرد الفيليين شهادة الجنسية العراقية".

 

 

 

9 نقاط للإنجاز خلال مدة زمنية قصيرة

التفاصيل الكاملة لمبادرة الرئيس برهم صالح بعد الاحتجاجات الشعبية

بغداد – طريق الشعب بغداد – طريق الشعب

 

استنكر رئيس الجمهورية برهم صالح، أمس الأول، مواجهة المتظاهرين بالعنف المفرط والرصاص الحي وترويع بعض المؤسسات الإعلامية، فيما أطلق مبادرة حل للأزمة تبدأ بمحاسبة مرتكبي العنف والتحرك نحو تغيير جوهري في حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

وقال الرئيس صالح في كلمته التي تابعتها "طريق الشعب"، يا شعبَنا العراقيَّ الكريم، وأبنائي وبناتي شبابَ التظاهراتِ والساحات، وجنودَنا وضباطَنا البواسلَ في كُلِّ صنوفِ القواتِ الأمنية، شَهِدنا خلالَ الايامِ الماضيةِ أحداثاً مؤلمةً، وكان صوتُ شعبِنا خلالَها مسموعاً وقوياً بضرورةِ تصدي الجميعِ للارتقاءِ الى مستوى تطلعاتِ المواطنين واحتياجاتِهِم ومطالبِهِم ومظالِمهم. ومؤلمٌ في الصميمِ ما نطالُعُه من دمٍ عراقيٍ مهدورٍ للشهداءِ والجرحى في صفوفِ المتظاهرين و القواتِ الأمنية.

إن ما حدثَ من استهدافٍ للمتظاهرين السلميين والقواتِ الأمنيةِ بالرصاصِ الحي، ومن استهدافٍ للإعلام والاعلاميينَ غيرُ مقبولٍ في العراق الذي ارتضيناهُ وتعاهدنا على أن يكون ديمقراطياً تُراعى فيه الحقوقُ والحريات، ويلتزمُ فيه الجميعُ بالدستور، السلطةُ قبلَ المواطن. وأن الحكومة وقيادات الأجهزةِ الامنية تؤكدُ عدمَ وجودِ اوامرَ بإطلاق الرصاص، وأن هذه التجاوزاتِ وهذا العنفَ المفرطَ والاستهدافَ بالرصاصِ الحي لم يأتِ بقرارِ من الدولةِ وأجهزتِها، وعليهِ، فإنَّ من يقومُ بهذا الفعلِ مجرمينَ وخارجينَ عن القانون، واؤكدُ من موقعي كرئيسٍ للجمهوريةِ، أن على اجهزتِنا الامنية بمختلفِ تشكيلاتِها المدافعة والذائدة عن الشعبِ وحقوقه ومقدراتِه ودستورِه التصدي الحازم لمَنْ خرقَ الدستورَ واعتدى على المواطنين والاجهزةَ الامنية وروّع وسائلَ الاعلام.

وأضاف، هذه فتنةٌ وجريمةٌ، ولا يمكنُ السكوتُ عنها، فدمُ شعبِنا وقواتِنا الامنيةِ ليس عرضةً للمزايدةِ ولا للمغامرات، وثقتُنا بشعبِنا مطلقة، وعلى كلِ خارجٍ على القانون الخضوعُ لسلطةِ الدولةِ وقانونِها وقضائِها. فهؤلاءِ الشبابُ الذين سقطوا تركوا جرحاً في الصدور  لا يمكن أن يبرأ بالتطميناتِ ولا بالكلامِ ولا بالوعود، بل يجب أن نتكاتفَ جميعاً لنطبّبَ جراحَ العراقِ ونمضي الى الأمام متحدينَ يشدُّ احدُنا ظهرَ الآخر، وبما يعزُّ شعبَنا ويحفظُ مرجعيةَ الدولةِ وهيبتَها ويُرسي بناءَ مؤسساتِها.

وتابع الرئيس، هذا الدم دم عراقي .. اللي يهتف حتى يطالب بحقه هو عراقي .. واللي يحاول يدافع عن المؤسسات من عناصر الامن والجيش هو عراقي .. ما لازم نوصل لهذي المرحلة نشوف دم ابنائنا بالشوارع .. ولازم نرجع واحد يشد ظهر الثاني المواطن والمسؤول والجندي حتى نتجاوز هذي المحنة.

هناك من يريدُ أن يتكلمَ عن أيدٍ خارجيةٍ في الاحداث، ولا نقولُ إنه ليسَ هناك من يريدُ ويمتلكُ مصلحةً في زرعِ الفتنِ بين الشعب الواحد، حتماً إن هناك مصالحَ تريدُ أن تستثمرَ كلَّ ثغرةٍ و كلَّ مشكلةٍ و كلَّ تناحرٍ داخلَ بلدِنا، لكنَّ الاساسَ هو ارادةُ شعبِنا الحي، وهذا الشعبُ العظيمُ اظهرَ للعالمِ معدنَهُ الاصيل ويجبُ أن نتصارحَ جميعاً مسؤولين واحزابَ وموظفين وناشطين ومثقفين ومواطنين بأنَّ هذا الحراك، هذه الاحتجاجاتِ جاءتْ على خلفيةِ البؤسِ و المظالمِ و الشعورِ العام بحاجةِ البلدِ الى الإصلاح، تحصينُ بلدِنا من المؤامراتِ يأتي من خدمتِنا لشعبِنا اولاً، ومن شعورِ شعبِنا بالرضا ومشاركتِه في مسؤوليةِ بناءِ البلد.

إن شعبنا، وقواه الأمنية، الذي واجهَ الإرهابَ بشجاعةٍ عظيمةٍ، ودحرَ فلولَ داعش وسطَّرَ مآثرَ ستذكرُها الانسانيةُ جيلاً بعد جيل، يعاني منذُ سنواتٍ طويلةٍ من سوءِ الخدماتِ والبطالةِ وانعدامِ فرصِ العمل.

ومضى بالقول، نعم .. إنَّ الاقتصادَ العراقيَ تعرضَ حقيقةً الى الاستنزافِ بسببِ التحدياتِ الامنيةِ والإرهابية .. نعم .. الانتصارُ على داعش لم يكنْ بلا اثمانٍ غاليةٍ في الأرواحِ وفي إمكاناتِ الدولةِ ومقدراتِها. لكنْ ايضاً.. الفسادُ المالي والاداري، عرقلَ فرصَ التقدمِ، وكبَّلَ إمكانياتِ وطنِنا الكبيرةِ الكفيلةِ بنقلِ شعبِنا الى مستوى آخر.

وأن المحاصصةُ الحزبيةُ والفئويةُ ترفضُ مغادرةَ واقعِنا رغمَ المحاولاتِ والدعواتِ المستمرة الى نبذِها واختيارِ طرقٍ عمليةٍ وعلميّةٍ حقيقيةٍ للوصولِ الى الحكم الرشيد، وعندما تحلُ المصالحُ والمحاصصاتُ الحزبيةُ محلَ الإرادةِ الوطنيةِ الكفيلةِ بدفعِ العجلةِ المتوقفةِ الى الامام، فإن وطنَنا ينزفُ من إمكانياتِه وفرصِهِ من تطلعاتِ شعبِنا المشروعة.

يقيناً أيها الاخوةُ والاخوات.. إننا من دونِ مصارحةٍ حقيقيةٍ مع الضمير ومع شعبِنا لن نكونَ بمستوى إرادةِ هذا الشعبِ العظيم الذي أثبتَ ويُثبتُ وعيَهُ وإصرارَهُ على نيلِ ما يستحقُّهُ من مكانةٍ حضاريةٍ اصيلة، والمصارحةُ المطلوبةُ، ويجبُ أن تتبعَها خطواتٌ جادةٌ وليستْ شعاراتٍ ووعوداً وتمنيات، فالشعبُ يطالبُ بالعدالةِ الاجتماعيةِ والحريةِ والامنِ وفرصِ العملِ والخدماتِ الاساسية، وهذه ليستْ مطالبَ مستحيلةً، بل هي في صُلْبِ مسؤوليةِ أيّةِ دولةٍ تمثّلُ شعبَها وتدافعُ عنه.

وأضاف، يا شبابَ العراقِ.. أنتم أملُنا ووسيلتُنا في أيِ تغييرٍ حقيقيٍ وصولاً الى عراقٍ مزدهرٍ قوي ضامنٍ لأمنه واستقرارِه ينعمُ فيهِ الجميعُ بحياةٍ حرة كريمةٍ، ولا شرعيةَ لأيِّ عمليةٍ سياسيةٍ أو نظامٍ سياسيٍ لا يعملُ على تحقيقِ متطلباتِكم وتطلعاتِكم في وطنٍ كريمٍ، هذا واجبُنا وإن شاء الله لن نحيدَ عنه أبداً، فحافظوا على سلميةِ تظاهراتِكم ولا تسمحوا للمتصيدينَ أن يسرقوا منكم هذا الوطن، ولا تسمحوا لأحدٍ بأن يسرقَ احلامَكُم ومطالبَكُم.

إننا إذ نؤكدُ على احترامِنا وتقديرِنا لطروحاتِ المرجعيةِ الدينيةِ التي شخّصتْ عبرَ خطبِها ونصائِحها مكامنَ الخلل مبكراً وحذرت من خطورة التلكؤ في الإصلاحِ وخدمة المواطنين، ومع تقديرِنا وتثمينِنا لكلِ الجهودِ التي بُذِلَتْ من قِبَلِ الحكومةِ لمعالجةِ الازماتِ الموروثةِ والمعقدة والمرتبطة بإراداتٍ سياسيةٍ مُتقاطعة، وبناءً على ما تقدمتْ به رئاستا مجلسِ الوزراء ومجلسِ النواب من مبادراتٍ وخطواتٍ عمليةٍ للاستجابةِ الى مطالبِ المتظاهرين، وايضاً بناءً على مداولاتٍ جادةٍ مع عددٍ من القياداتِ السياسيةِ والوطنية والمنظماتِ المدنيةِ والفعالياتِ المجتمعية، وتقديراً لموقفِ السيد مقتدى الصدر الهادف والداعي الي وقف نزيف الدم العراقي والحرص على حل جذري لمشاكل الناس.

اطرحُ امامكم النقاطَ التالية للمُباشرة نحوَ إنجازِها خلال مدةٍ زمنية قصيرة الأجل:

أولاً: فتحُ تحقيقٍ قضائيٍ في مسبباتِ العنفِ الذي حصلَ خلالَ الايامِ الماضية، وأخذُ إجراءاتٍ وقراراتٍ جادةٍ لتحديدِ آلياتِ مواجهةِ هذا النوعِ من الاحتجاجاتِ ومنعِ الاندفاعِ إلى استخدامِ القوةِ المفرطة على أساسِ قواعدِ الاشتباك ومكافحةِ الشغب وحماية حقِّ المواطن في التظاهر السلمي. وعلى الجهات المختصة محاسبةُ المسؤولين عن اراقةِ الدمِ العراقي.

ثانياً: استجابةً لدعوةِ المرجعيةِ الدينيةِ سنعملُ على دعمِ تشكيلِ لجنةِ خبراءَ مستقلين، من الشخصياتٍ المشهودِ لها بالكفاءة والنزاهة، وفتحِ بابِ الحوارِ البنّاء مع القوى الفاعلة وفي مقدمتِهم أبناؤنا المتظاهرون، وسنعملُ في إطارِ الرئاسات والقوى السياسية لضمانِ أن تحظى هذه اللجنةُ بإجماعٍ وطني، وتوفيرِ الأجواءِ المطلوبةِ لعملِها دونَ تدخلاتٍ سياسيةٍ، لتكونَ قادرةً على تشخيصِ الخللِ ووضعِ المعالجاتِ الوافيةِ للبدءِ بعمليةٍ فعالةٍ للإصلاحِ، وبالاستعانةِ بالدعمِ المرجعي والشعبي، ونعتبرُ مخرجاتِ اللجنةِ المقترنةٍ بفتراتٍ زمنيةٍ مُحدّدةٍ خطواتٍ عمليةً وخارطةَ طريقٍ مُلْزِمَةً للمضيِّ بها، وستضعُ رئاسةُ الجمهورية كلَّ امكاناتِها لإنجاحِ هذا الجهد.

ثالثاً: فتحُ حوارٍ سياسيٍ شاملٍ وصريحٍ وبنّاءٍ لتشكيلِ كتلةٍ وطنيةٍ نيابيةٍ ساندةٍ وداعمةٍ لخطوات الإصلاحِ بما فيها مُخرَجاتُ اللجنةِ المقترحةِ من قِبَلِ المرجعيةِ العليا والإجراءاتُ التشريعيةُ والحكوميةُ، وتذليلُ العقباتِ والضغوطاتِ السياسية، ومساعدةُ الحكومةِ على المضيِ باتجاهِ خطواتٍ فعالةٍ لمحاربةِ الفسادِ وتوفيرِ الخدمات.

رابعاً: دعمُ إجراءِ تعديلٍ وزاريٍ جوهريٍ لتحسينِ الاداءِ الحكومي وتفعيلِ آلياتِ العملِ بما يشملُ تحقيقَ قفزةٍ نوعيةٍ في الاداءِ والخدمات. ومن اجل استكمال مشروع الدولة والنهوضِ بمؤسساتها، وحفظِ هيبتها ومشروعيتِها، ودورِها في خدمة الناس.

خامساً: تفعيلُ دورِ المحكمةِ المختصةِ بقضايا النزاهة، وتوفيرُ الظروفِ الملائِمَةِ لعملِها بحريةٍ، وإحالةِ جميعِ ملفاتِ الفساد لحسمِها ضمنَ توقيتاتٍ محددةٍ، ومنعِ أيِّ استثناءٍ في هذا الشأن، ولا حصانةَ في هذا الملفِ الحيويِ لأي طرفٍ أو جهةٍ أو شخصية، بالاضافةِ الى العملِ على استردادِ المال العام.

سادساً: دعمُ تعهداتِ الحكومةِ ومجلسِ النواب بتعويضِ المتضررينَ من الاهالي من أعمالِ رفعِ التجاوزاتِ بصورةٍ مُجزيةٍ لمساعدتِهم على تحملِ أعباءِ السكن، ووقفُ تنفيذِ عملياتِ رفعِ تجاوزاتٍ أخرى قبلَ التأكُّدِ من تعويضِ المتضررين، على أن يتمَّ رفعُ تجاوزاتِ الأحزابِ والشركاتِ والقوى المرتبطة بأجهزةِ الدولةِ في كل أنحاء العراق، و كذلكَ التشريعاتُ و الإجراءاتُ التنفيذيةُ المطلوبةُ لإيجادِ فرصِ عملٍ و تقديمِ معونةٍ ماليةٍ للعاطلين و تأهيلِهم ولا سيما الخريجين وحملةَ الشهادات، و غيرِ ذلك من الإجراءاتِ التي اعلنَها مجلسُ الوزراء في مبادراتٍ اقتصاديةٍ، و خدميةٍ عاجلة.

سابعاً: دعمُ الإسراع في تشكيلِ مجلسِ الخدمةِ الاتحادي من المستقلين، على أن يتولى خلالَ شهرٍ واحدٍ أعمالَهُ بدراسةِ طلباتِ التعيين بعدالة، ومنحِ الخريجين من حَمَلةِ الشهاداتِ العليا الاولويةَ في التعيين، وإجراءِ مراجعةٍ شاملةٍ لإجراءاتِ وضوابطِ وآلياتِ التعيينِ الحكومي، بما يمنعُ المحسوبياتِ والفسادَ في هذا الملف. بالإضافةِ الى إطلاقٍ فوريٍ للدرجاتِ الوظيفيةِ المقررَّةِ في الموازنةِ وإطلاقِ درجاتِ حركةِ الملاك.

ثامنا: إعادةُ النظرِ في القانونِ الانتخابيِ لمجلسِ النواب وبما يعيدُ الثقةَ بالعمليةِ الانتخابيةِ ويشجعُ مشاركةَ المواطنين وتشريعُ قانونٍ جديدٍ ينسجمُ مع الطموحاتِ الوطنيةِ لجميعِ فئاتِ الشعب العراقي، وتتولى رئاسةُ الجمهوريةِ تشكيلَ فريقِ حوارٍ وطنيٍ لمتابعةِ هذا الملف بمساعدةِ خبراءَ من الأممِ المتحدة.

وتشكيلُ مفوضيةٍ مستقلةٍ للانتخاباتِ وبما يسمحُ بأقصى درجاتِ الشفافيةِ في العمليةِ الانتخابية.

تاسعا: المباشرةُ بفتحِ حوارٍ وطنيٍ لمناقشةِ المعالجاتِ المطلوبةِ للاختلالاتِ الكامنةِ في المنظومةِ السياسية، والتي تعرقلُ تعزيزَ مبادئِ الحكمِ الرشيد وبما يؤدي الى تمتينِ الوحدة الوطنية.

أيها الاعزاءُ والأحبةُ، ابنائي المتظاهرين من اجل حقوقِكم المشروعةِ، ادعوكُم الى المشاركةِ في حوارٍ بنّاءٍ وحقيقيٍ في نطاقِ منظومةٍ وطنيةٍ حريصةٍ وصادقة تضمَنُ اطلاعاً شعبياً على خطواتِ الاصلاح، وعقدَ لقاءاتٍ مباشِرةٍ ويوميةٍ مع شبابِنا في كلِ المدنِ للبحث معهُم في الاصلاحِ وترشيدِ الحكم وتحقيقِ الأهداف التي نسعى اليها جميعاً.

كما ادعو الى وقفِ التصعيدِ وانتظارِ نتائجِ الخطواتِ المُتَخَذة من كلِ الاطرافِ والجهاتِ المسؤولة للاستجابة الى مطالبِ الشعب وتطلعاتِه.

كفى بنا تناحراً 

كفى دماً عراقياً

كفى أراملَ وثكالى وأيتاما

العراقُ عانى الأمرّين من العنفِ و التعسفِ و المقابرِ الجماعية و الانفالِ و الحروبِ و الحصارِ و الارهابِ.. و العالمُ يقرُّ بأننا قد نكونُ مقبلينَ على تحولٍ تكونُ فيهِ الاولويةُ لإعمارِ بلادِنا..

لا نريد أن يكونَ العراقُ وقوداً لصراعاتِ الآخرين ولا ساحةَ تصفيةِ حسابات.

شبابُنا و اهلُنا لهم الحقُّ في التعبيرِ عن رأيِهم، الدستورُ يكفلُ ذلك و أيُّ مصادرةٍ لهذا الحقِّ أمرٌ غيرُ مقبولٍ وغيرُ دستوري.

التظاهرُ السلميُّ حقٌ مكفولٌ دستورياً وديمقراطياً وشعبُنا يستحقُّ هذا الحقَّ ومن الحيفِ حرمانُه من ممارسةِ حقه.

المتربصونَ و المجرمونَ الذين واجهوا المتظاهرين والقوى الأمنيةَ بالرصاصِ الحي .. هم اعداءُ هذا الوطن، وهم أعداءُ الشعب، ويجبُ أن نقفَ لمنعِهم من تحقيقِ مآربِهم.

واجبُ الإعلام مسؤوليةُ نقلِ الخبرِ بحيادية والابتعادُ عن التأجيج، لكنْ ما تعرضتْ لهُ بعضُ القنواتِ ووسائلِ الاعلام من ترهيبٍ غيرُ مقبولٍ لا دستوراً ولا قانوناً وهو يمثلُّ ضربةً لقيمِ العراقِ الدستورية.

يجبُ ضبطُ النفسِ ومنعُ التصعيدِ وحفظُ مساحة للحوار بينَ ابناءِ الوطنِ الواحد، ومنعُ الاجنبي من التدخلِ في حوارِنا الوطني.

ابناءَ شعبِنا الكريم.

إن هذهِ الاجراءاتِ لا يُمكنُ أن تكونَ نهايةَ المطافِ في ضمانِ تطلعات الشعب العراقي، لكنها ستوفرُ أرضيةَ البدءِ بالإصلاحِ الحقيقي، ولن يكونَ بالإمكانِ تطبيقُ هذه المفرداتِ إلا برقابةٍ شعبيةٍ حقيقية، وحريةٍ وشفافيةٍ في تداولِ المعلوماتِ وضمانِ حريةِ الاعلام.

لنحفظ بلدنا ولتحترم إرادة شعبنا، فالشعبُ هو صاحب القرار في اختيار من يأتمنه على إدارةِ شؤونِهم وأمورِهم، القرارُ قرارُ الشعب، والشرعيةُ شرعيةُ الشعب، والديمقراطيةُ هي وسيلةٌ لتنفيذِ إرادةِ الشعب.

الرحمةُ والغفرانُ لشهدائِنا والشفاءُ العاجلُ لجرحانا

كلُّنا أبناءُ وطنٍ واحد

كلنا للعراق، لاستقراره و حماية ابنائه.

حفظكم اللهُ جميعاً

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

 

ص4

 

حكومة الإقليم تباشر توزيع رواتب البيشمركة والموظفين

 

بغداد – طريق الشعب

بدأت وزارة المالية والاقتصاد في حكومة إقليم كردستان، أمس الثلاثاء، توزيع رواتب الموظفين والبيشمركة داخل الإقليم.

ونقلت وكالة "بغداد اليوم"، عن مصدر حكومي في الإقليم، قوله، إنه "بسبب الأحداث الأخيرة وحظر التجوال، فقد تأخر إرسال المبالغ المخصصة من بغداد إلى الإقليم ولذلك تأخرت وزارة المالية عن التوزيع الذي كان من المفترض ان يتم يوم الأحد الماضي"، مبيناً أن "وزارة المالية أرسلت يوم أمس (الاثنين) مبلغ 454 مليار دينار وأودعتها في حسابات البنك المركزي فرع أربيل وباشرت حكومة الإقليم اليوم بالتوزيع وكانت وزارة البيشمركة أولى الوزارات التي استلمت رواتبها".

 

مصرف الرافدين يواصل صرف الرواتب عبر البطاقة الإلكترونية

 

بغداد – طريق الشعب

أعلن مصرف الرافدين، أمس الثلاثاء، استمراره في صرف رواتب الموظفين والمتقاعدين عن طريق أدوات الدفع الالكتروني.

وذكر المكتب الاعلامي للمصرف في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، إنه "بإمكان الموظفين والمتقاعدين من حاملي البطاقة الالكترونية استلام رواتبهم من أي فرع من فروع المصرف او اَي منفذ آخر"، مضيفاً أن "المصرف وأثناء انقطاع شبكة الانترنت اتخذ خطوات حثيثة وبالتعاون مع الجهات ذات العلاقة من الدوائر الاخرى وتمكن من صرف رواتب المتقاعدين وبسهولة وانسيابية عالية".

 

 

ضبطت تلاعباً كَمركَياً في منفذ زرباطية

هيئة النزاهة تدعوالزراعة الىمعالجة

تلكؤتنفيذ مشاريع القرى العصرية

بغداد – طريق الشعب

دعت هيئة النزاهة، أمس الثلاثاء، إلى قيام وزارة الزراعة بمعالجة التلكُّؤ الحاصل في تنفيذ مشاريع القرى العصريَّة في عدد من المحافظات، من قبل الجهات المعنية في الوزارة، فيما كشفت دائرة التحقيقات فيها، حالات تلاعب في تصاريح كَمركَية في منفذ زرباطية الحدودي بمحافظة واسط، مبينة ان عملية ضبط تمت بحق أعضاء لجنة الكشف في المنفذ، لقيامهم بالتلاعب.

إنجاز خجول

 

وأشارت اللجنة في تقرير لها، ارسلت نسخة منه إلى مكتب وزير الزراعة، واطلعت عليه "طريق الشعب"، إلى دور "اللجان التدقيقية والتحقيقية التي تم تأليفها للتحقيق في أسباب تدني نسب الإنجاز وتلكؤ العمل في تنفيذ تلك المشاريع، والتحقق من صحة المعلومات المتعلقة بقيام الشركة العامة للتصميم والإنشاء الصناعي التابعة لوزارة الصناعة المنفذة للمشاريع بإحالة الأعمال التي بعهدتها إلى مقاولين ثانويين، واتخاذ الإجراءات القانونية بحق الشركة وفق بنود العقد والتعليمات الواردة في هذا الخصوص".

وأفاد التقرير، بأن "عملية تنفيذ المشاريع رافقتها معوقات وعراقيل فنية وإدارية ومالية أدَّت إلى تأخر إنجازها ضمن المدد التعاقدية المخطط لها وبالتالي توقف أغلبها"، منوهاً إلى أن "هناك مشاريع لإنشاء 11 قرية عصرية موزعة بين 10 محافظات كجزء من نشاط وزارة الزراعة لاستغلال الأراضي القاحلة في تحقيق الأمن الغذائي، وزيادة المساحات الخضراء ومكافحة التصحر، وتوفير فرص العمل".

 

تفاوت العمل

 

وذكر تقرير الهيئة، أن "نسب إنجاز العمل في مشاريع كربلاء والمثنى والقادسية بلغت 100 في المائة فيما بلغت 76 في المائة في الأنبار، أما بقية المشاريع في محافظات واسط، وميسان، والبصرة، وصلاح الدين، والنجف الأشرف (مشروعين)، والديوانية فقد تم سحب العمل بالتراضي حسب القرار 347 لسنة 2015"، موصياً بـ"استمرار التعاون بين مكتب المفتش العام في وزارة الزراعة مع دائرة الوقاية، لمتابعة إمكانية قيام الجهات المعنية في وزارة الزراعة بتنفيذ تلك المشاريع المتلكئة والمتوقفة".

 

منفذ زرباطية

 

وفي جانب آخر، كشفت دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة، يوم أمس، عن ضبط حالات تلاعب في تصاريح كَمركَية في منفذ زرباطية الحدودي بمحافظة واسط، مبينة ضبط أعضاء لجنة الكشف في المنفذ، لقيامهم بالتلاعب.

وذكرت الدائرة في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، أن "فريق عمل مكتب تحقيق واسط التابع للهيئة، الذي انتقل إلى المنفذ تمكن من ضبط ثلاثة تصاريح كَمركَية، لوجود فرق في الرسم الكَمركَي الخاص بها"، مشيرة إلى أنه "تم ضبط خمسة متهمين، بينهم أعضاء لجنة الكشف والمدقق الذي قام بتدقيق تلك التصاريح، إضافة لمسؤول البحث والتحري الذي أجاز خروج العجلات المحملة بالبضائع التي تم التلاعب بتصاريحها".

 

اساليب الصرف

 

وأضافت الدائرة، "تمكن فريق العمل في عملية منفصلة من ضبط أوليات ومعاملة الصرف الخاصة بتأجير آلية (حفارة) من قبل مديرية ماء المحافظة، لغرض مد شبكات الأنابيب في قضاء النعمانية، بعد أن توصلت تحريات الفريق الذي انتقل إلى موقع العمل إلى أن إنجازه تم بواسطة آليات مديرية الماء"، مبينة أنه "تم تنظيم محضري ضبط أصوليين بالمضبوطات في العمليتين اللتين نُفِّذَتا بمذكرتين قضائيتين، وعرضهما رفقة المتهمين على قضاة التحقيق، إذ قرر قاضي محكمة التحقيق توقيف المتهمين في القضية الأولى على ذمة التحقيق، فيما قرر قاضي محكمة التحقيق المختصة بقضايا النزاهة في واسط ، توقيف ثلاثة متهمين وفقاً لأحكام المادة 316 من قانون العقوبات".

 

 

استبانة للنزاهة تكشف أرقاماً كبيرة للرشاوي في دوائرالضريبة

بغداد – طريق الشعب

أوصت هيئة النزاهة، أمس الثلاثاء، بإعادة النظر في الإجراءات المتبعة في إنجاز المعاملات من قبل دوائر الضريبة بما يسهم في تقليلها بعد أن بيَّـنت نتائج استبانة قياس مدركات الرشوة التي نفذتها أن التأخير بإنجاز المعاملة يدفع المراجعين إلى تقديم الرشوة.  ودعت الهيئة، خلال تحليل استبانة قطاع الضرائب والمرسلة نسخة منه لوزير المالية، واطلعت عليها "طريق الشعب"، إلى "الحد من وجود المعقبين والوسطاء داخل دوائر الضريبة الذين يتمُّ دفع الرشوة عن طريقهم"، كاشفة عن "قيام دائرة الوقاية في الهيئة بمتابعة أداء الدوائر التي سجلت نسباً عالية في تعاطي ودفع الرشوة، والاطلاع على الإجراءات المتـخذة من تلك الدوائـر لتحسين أدائها".

وأظهرت نتائج استبانة قياس مدركات الرشوة في دوائر الهيئة العامة للضرائب في بغداد والمحافظات "ارتفاعاً في نسب دفع الرشوة أو تعاطيها أو تأخير وعرقلة إنجاز المعاملة، إذ بلغ المعدل العام لدفع الرشوة في دوائر الضريبة في بغداد 14,09 في المائة، فيما بلغت في المحافظات14,52 في المائة، كما إن المراجعين المستطلعة آراؤهم أشاروا إلى أن أعلى نسبةٍ لدفع الرشوة في دوائر بغداد كانت في الهيئة العامة للضرائب - قسمي كبار المكلفين والشركات، وبلغت 28,26 في المائة و 26,95 في المائة، على التوالي، وسجلت أقل نسبة في دائرة ضريبة الكرخ المركز 7,88 في المائة، وفي المحافظات سجلت دائرة ضريبة كربلاء أعلى نسبة في قياس دفع الرشوة وصلت إلى 43,75 في المائة، تليها البصرة بنسبة 27,78 في المائة، وسجلت محافظة نينوى الساحل الأيمن النسبة الأقل في القياس 5,13 في المائة". وأكد المستطلعة آراؤهم على أن "طلب الموظف للرشوة يُعَدُّ من بين الأسباب الرئيسة لدفعها مُسجلاً 27,90 في المائة، وأن أسلوب الدفع يتم في 54,32 في المائة، من الحالات بصورةٍ مباشرةٍ"، فيما أوضح "57,02 في المائة منهم إلى أن الروتين هو السبب الرئيس في تأخر إنجاز المعاملات الذي يجبر المراجع لقبول دفع الرشوة أو عرض تقديمها، وحلَّ ضعف الرقابة ثانياً بين أسباب التأخير بنسبة 43 في المائة". ولفت المراجعون إلى أن "الإسراع في إنجاز المعاملة يدفع 42,38 في المائة منهم إلى تقديم الرشوة، فيما تتمُّ 33,83 في المائة من حالات دفع الرشوة عن طريق المعقبين والوسطاء المنتشرين داخل الدوائر"، مشيرين إلى "ضرورة وضع معالجة سريعة لمنع انتشار هذه الظاهرة التي تشيع في ظل غياب القوانين الصارمة أو عدم تفعيل المقرَّة منها". وأوضحت الهيئة أن "الاستبانة التي نفذتها دائرة العلاقات مع المنظمات غير الحكومية في الهيئة بالتعاون مع مكتب المفتش العام لوزارة المالية شملت 31 دائرة في بغداد و14 محافظة على عيِّنة من 3733 مراجعاً".

 

 

تجنبت الاشارة الى كون الازمات ملازمة للرأسمالية

دراسات: الاقتصاد العالمي مقبل على ازمات

والتبادل التجاريي تراجع

متابعة – طريق الشعب

اظهر المسح الفصلي لمعهد إيفو الاقتصادي الألماني الذي يشمل نحو 1200 خبير في أكثر من 110 دول، ان الاقتصاد العالمي يعاني ازمات وضغوطا مختلفة، وأن آفاق الاقتصاد تدهورت في جميع أنحاء العالم مع تصاعد النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وقال كليمنس فوست رئيس المعهد ان الخبراء انه "يتوقعون نموا أضعف بكثير للتجارة العالمية، مضيفا أن توقعات التجارة بلغت أدنى مستوياتها منذ بداية النزاع الامريكي الصيني المتعلق بالرسوم الكمركية في العام الفائت. وأضاف: يتوقع المشاركون أيضا ضعفا أكبر في الاستهلاك الخاص، وانخفاضا أكبر لأنشطة الاستثمار، وتراجعا في أسعار الفائدة القصيرة والطويلة الأجل. وقد خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو العالمي هذا العام والعام القادم، محذرا من أن مزيدا من الرسوم الكمركية الأمريكية والصينية، أو خروجا غير منظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يؤدي إلى مزيد من التباطؤ في النمو والضعف في الاستثمار .

وتشير البيانات الاقتصادية منذ بداية العام ومعها تباطؤ التضخم، إلى نشاط أضعف من المتوقع، في حين تنطوي التوترات التجارية والتكنولوجية وضغوط انكماش الأسعار المتنامي على مزيد من المخاطر المحتملة في المستقبل. وتقول جيتا جوبيناث، كبيرة اقتصاديي صندوق النقد الدولي إن الاقتصاد العالمي في مفترق دقيق، وحثّت الدول على تحاشي فرض الرسوم لمعالجة اختلالات التجارة الثنائية، أو كسبيل لحل الخلافات الدولية. وأضافت ان أحد المخاطر الرئيسة التي تشوب التوقعات يظل يتمثل في تصاعد التوترات التجارية والتكنولوجية التي يمكن أن تعطل سلاسل الإمداد العالمية بشكل كبير"..

 

خطر الازمة يهدد الكبار

 

وتواجه خمسة من أكبر اقتصادات العالم حالياً خطر التعرض الى أزمة اقتصادية قد لا يتطلب حدوثها الكثير. فقد تقلص الاقتصاد البريطاني في الربع الثاني من هذا العام، وسجل النمو في إيطاليا ركوداً، بينما أظهرت بيانات نشرت أن الاقتصاد الألماني، الذي يُعد رابع أكبر اقتصاد في العالم، شهد تقلصاً في الأشهر الثلاثة قبل حزيران. أما المكسيك، فقد افلتت من ركود اقتصادي، يتمثل عادة في ربعين متتاليين من الانكماش الاقتصادي، ومن المتوقع أن يبقى اقتصادها ضعيفاً هذا العام، بينما تشير بيانات إلى أن البرازيل شهدت ركوداً في الربع الثاني.

وتعتبر كل من ألمانيا وبريطانيا وإيطاليا والبرازيل والمكسيك من بين أكبر 20 اقتصادا في العالم. كما تعاني سنغافورة وهونغ كونغ، اللتان تُعتبران أصغر حجماً ولكن تتمتعان بذات الأهمية التجارية عالمياً. ورغم أن النمو الاقتصادي واجه انخفاضاً في كل من تلك البلدان بسبب مجموعة من العوامل المحددة، إلا أن الركود الصناعي العالمي والانخفاض الحاد في مجال الأعمال التجارية زاد الأمر سوءاً.

ويواجه الاقتصاد الصيني نمواً قد يكون الأبطأ منذ حوالي 3 عقود، إذ تتعرض البلاد لحرب تجارية طويلة الأمد من جانب الولايات المتحدة الأمريكية التي تخطط لفرض ضرائب جديدة على الواردات الصينية في  كانون الأول المقبل. وقد خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي هذا العام إلى 3.2 في المائة، وهو أضعف معدل توسع منذ عام 2009، بينما خفض توقعاته لعام 2020 إلى 3.5 في المائة.

وقد تسببت هذه المؤشرات في قلق شديد ومتزايد بين المستثمرين، وأن سوق السندات لا تبشر بالخير، حيث يتوقع أكثر من ثلث مديري الأصول الذين شملهم استطلاع أجراه "بنك أوف أميركا"، ركوداً عالمياً خلال الأشهر الـ12 شهراً المقبلة. ويقول نيل شيرينغ، كبير الاقتصاديين في مجموعة كابيتال إيكونوميكس، إنه لا يرى مبرراً واضحاً للركود الكئيب، إذ استقر إنفاق الشركات على الأصول، مثل المعدات، على المستوى العالمي، كما أن سوق العمل مرنة، على حد قوله.

ومع ذلك، يشير شيرينغ أيضاً إلى بعض المخاطر الكبيرة التي أثرت على الاقتصاد في الآونة الأخيرة، أولها الحرب التجارية القائمة بين بكين وواشنطن، إذ يقول إنه في حال استمر الجانبان في تصعيد التوتر، فقد يؤثر ذلك على ثقة الشركات. وحذر صندوق النقد الدولي من أن النمو في عام 2020 سينخفض بمقدار النصف إذا ازداد النزاع حدة بين الطرفين. 

وهناك خطر كبير آخر يتمثل في فشل البنوك المركزية في التحرك، ما يسبب رد فعل سلبيا في الأسواق المالية التي تتغذى على الاقتصاد الحقيقي. وقد قام البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بتخفيض أسعار الفائدة لأول مرة منذ 11 عاماً، في حين تتزايد الضغوط على الصين لخفض سعر الفائدة الرئيس لأول مرة منذ 4 سنوات. وقد خفضت بنوك مركزية أخرى من الهند إلى تايلاند أسعار الفائدة أيضاً، ومن المتوقع إجراء المزيد من التخفيضات.

تعديلات البنك المركزي  خطوة ايجابية

 

اقدم البنك المركزي العراقي على خطوة مهمة تتمثل في أجراء التعديل على ضوابط التصريح عن الاموال الداخلة والخارجة من العراق وهو اجراء كان المنتظر ان يتم قبل سنوات من اجل الحفاظ على الاموال العراقية قبل ان تنقل، اما بطرق مشروعة او بالتهريب الى خارج العراق لاستثمارها في دول الجوار، من بلد وصل حد التخمة من الانهيار الاقتصادي وتوقف الانتاج بسبب الحروب والحصار ولكن كما يقال ان يأتي متأخرا خير من ان لا يأتي ابدا.

ومن الواضح ان التعليمات سيجري تنفيذها في شهر شباط القادم وان ابرز هذه التعديلات تخويل السلطات الكمركية صلاحية تفتيش الاشخاص ومعاينة امتعتهم للتحقق من صحة المعلومات المصرح بها وايضا تتضمن السماح بإدخال واخراج عشرة الاف دولار او ما يعادلها من العملات الاخرى وما يزيد على ذلك فيمكن ادخالها او اخراجها عن طريق المؤسسات المالية، وتكمن اهمية هذه الاجراءات في السيطرة على حركة الاموال ومنع تهريبها كما كان يجري من قبل دائرة التحويل الخارجي لدرايتها بحاجة السوق.

  ان التراكم المالي في العراق كان يعاني اشكاليات ثلاثاً، الاولى تتعلق بالانفتاح على حركة رؤوس الاموال فخلال الاعوام 20052016 ادى خروج رؤوس الأموال متأثرا بعوامل نقدية وامنية وسياسية الى عجز في  الحساب المالي وعجز في الحساب الرأسمالي للسنوات 2014--- 2016 اما الثانية فتتعلق بظاهرة الاكتناز التي تشكل 77 في المائة من الكتلة النقدية خارج البنك المركزي وخطورة هذه الظاهرة تتجسد في تعطيل رؤوس الاموال من الحركة في الاقتصاد واسبابها المناخ الاستثمار المتردي فضلا عن السياسات النقدية  وتخلف الجهاز المصرفي وسوء خدماته  في ان يلعب دورا كبيرا في تحفيز عملية الادخار بالإضافة الى ضعف الوعي المصرفي لدى المواطن واما الثالثة فتكمن في  عملية تركز رأس المال بيد قلة من السكان حيث تشير التقديرات الى ان 20 في المائة من سكان العراق يستحوذون على 40 في المائة من الدخل الوطني وان جل هذه الثروة وتراكماتها المالية تأتي من المضاربة المالية والمتاجرة عالية الربح ضعيفة القيمة المضافة وحالة  عدم المساواة العميقة  في توزيع الدخل والثروة ( د. مظهر محمد صالح )   .

ان تدوير رأس المال وتعظيم التراكم قد رافق تمويل التجارة الخارجية ذات الطابع قصير الاجل والمشكلة هنا تكمن في التزام العراق باتفاقية صندوق النقد الدولي في ظل بيئة يصعب تعريف رأس المال المالي المتدفق الى الخارج بحيث من الصعب التمييز بين تمويل التجارة ضمن الحساب الجاري او انتقال رؤوس الاموال الى الخارج ضمن الحساب المالي لميزان المدفوعات ومن ناحية اخرى فان التدخل للحفاظ على استقرار الدينار العراقي اصبح ممرا امنا لرأس المال المالي للتدفق الى حواضنه الخارجية عبر التجارة المالية القائمة على جهة التحويل الخارجي    .

ان الابقاء على سياسة الانفتاح على حركة رؤوس الاموال دون شعور بالمسؤولية الوطنية سوف يؤدي الى تعمق الازمة الاقتصادية وانعكاساته على قطاع الانتاج وضياع الموارد المالية ما لم تتخذ الحكومة العراقية بالتنسيق مع البنك المركزي الاجراءات الضرورية لمنع هرب رأس المال من خلال حزمة من الاجراءات مقترحين الاتي:

1. التعجيل بتشريع قانون مجلس الاعمار من اجل وضع الضوابط الضرورية لتشجيع الاستثمار من خلال توفير البيئة الاستثمارية المناسبة عبر التخفيف من الروتين وتوجيه ضربات قاسية للفساد والفاسدين وحماية المستثمرين من عمليات الابتزاز التي تمارسها قوى متنفذة.

2. اعادة تقييم نافذة البنك المركزي وضبط ايقاع عمليات بيع الدولار واستخدام الادوات التقنية في فحض الوثائق المتعلقة بالتجارة الخارجية والتأكيد على ضبط الاجراءات الكمركية في منع تهريب العملة وان تكون قيمة البضائع المستوردة مطابقة لقيمة العملة المخصصة للاستيراد .

3. التنسيق الكامل بين السياسات النقدية والسياسات المالية من اجل تنشيط دور الجهاز المصرفي في عملية التنمية الاقتصادية وفي نفس الوقت توظيف السياسة المالية في قطاع الاستثمار وانجاز المشاريع الاقتصادية .

 

ابراهيم المشهداني

 

ص5

المثقف المتفرج!

 

لم يعد هذا دوره الساكن، المتفرج، اللا مبالي..

ابدأ.. لم يعد هذا دور المثقف.. دوره ان يكون فاعلا ومؤثراً وضوءاً هادياً للناس، بوصفه يملك إرادة الموقف العقلاني الراجح والمدرك لمسؤولياته إزاء ما يواجهه الشعب من أزمات ومحن وعقبات.

المثقف.. الذي يتقدم الآخرين سلمياً، سلاحه وعيه، وارادته عقله، ومساره الحياة الآمنة والعدالة الراسخة والتوجه الوطني لبناء الانسان المدرك لحقوقه وواجباته.

المثقف.. انحياز للوعي والخير والمحبة والسلام.

***********

"الآن.. يشهد العراق جملة من الازمات الحادة وعلى الاصعدة كافة.. ازمات تأخذ من الانسان وجوده وحريته ورغيف خبزه.. وامام هذا الواقع المر، لا بد من السؤال: اين يقف الفكر التنويري وما هو الدور الذي يمكن للمثقف ان يلعبه ازاء ما يجري من احداث ومتغيرات؟

وجهنا هذا السؤال الى عدد من كتابنا وتسلمنا اجاباتهم التي ننشرها تباعاً، مع الامل بتلقي آراء وملاحظات ومشاركة أدبائنا وكتابنا ومثقفينا في مناقشة هذا المحور".

(المحرر)

 

محور

المثقف والواقع العراقي المخرب

سلام حربه

المثقف كمفهوم هو حامل كل القيم الروحية والمادية للمجتمع ويتقدم الصفوف في الدفاع عن حقوق الناس وتنفيذ مطالبهم، ان يحمل انسان ما هذا المفهوم ان يكون مثقفا هذا يعني انه حامل الهوية الوطنية والباذل للغالي والرخيص في سبيل وطنه وناسه وان يكون واعيا اجتماعيا ومعرفته موسوعية، يعرف اين تتجه عجلة المجتمع وبأي اتجاه تمضي وهو من يقوم بتصحيح المسار وإصلاح الخطأ الحاصل وتنبيه الناس الى الأخطار المحدقة وسبل تفاديها كما انه الحافظ لتراث المجتمع والصائن للحاضر والراسم للمستقبل الآمن. المثقف هو الاديب المنتج للشعر والنصوص السردية والروائية والناقد الفاحص بمشارطه العقلية لما يطرح من افكار جديدة من اجل الباسها ثوب الحداثة، هو الفنان المنتج للوحة التشكيلية الجمالية والعازف الموسيقي والفنان المسرحي والممثل البارع في السينما والتلفزيون، هو المخرج للأعمال الفنية والباعث فيها روح الجمال والذوق الفني الرفيع، هو الطبيب الذي يعالج الناس ويرسم الصحة والبسمة على الشفاه هو المهندس المبتكر لأشكال المدن والعمارة الحديثة، هو المحامي والقاضي المرسخان لقيم العدالة الاجتماعية والدفاع عن حقوق الفقراء في نضالهم ضد الجشع والاستغلال، هو العالم الذي يبتكر العلوم الجديدة في المختبرات وقاعات الدرس التي تيسر الحياة للمواطنين وتجعلها اكثر رقيا ورفاهية، هو الجندي الذي يقاتل كل من يحاول ان يدنس ذرة تراب من وطنه، هو الفلاح الذي يتداخل ليله ونهاره من اجل ان يتحول بوار الارض الى جنان خضر يطعم أفواه مجتمعه، هو العامل الذي يصارع المكائن لإنتاج ما يحتاجه الانسان من بضاعة وحاجيات، هو كل انسان فاعل يتطابق عنده القول مع الفعل والمتجرد من كل النوازع الذاتية من اجل المصلحة العامة، هو الذي يبقى متمسكا بسياج الوطن ولا يهرب من المنازلة حين تشتد الخطوب والمحن وحين يكشر الاعداء عن أنيابهم وأحقادهم، هو الذي حين يعثر يستنجد بأبناء وطنه ويرفض ان تُمد اليه يد غريبة مغرضة عابثة لئيمة بأجندات مشبوهة .. المثقف هو أعلى المراتب الاجتماعية التي ينالها الانسان في خدمته الاجتماعية وهي شاملة جامعة لكل الألقاب والتوصيفات التي يحصل عليها الانسان في تدرجه الحياتي والعلمي والاجتماعي، ويبقى الاخطر بين المثقفين هو المثقف السياسي هذا الذي يقع على عاتقه بناء الوطن وازالة الاخطار والازمات من حاضره وبناء النظام السياسي الذي يحفظ حقوق جميع المواطنين ويرسخ العدالة الاجتماعية ليقف الجميع سواسية امام القانون كأفراد متساوين في الحقوق والواجبات والمخطط لآفاق مستقبل وردي للأجيال القادمة.

ما حصل في العراق بعد 2003 يجب التوقف عنده ومراجعة الدور الذي قام به المثقفون تجاه المجتمع، وهل يرتقي هذا الدور الى جسامة الاخطار والاحداث والنكبات التي حصلت في المجتمع منذ اليوم الاول للتغيير وحتى يومنا هذا..؟ الجواب حول هذا السؤال يكمن في دور المثقف الذي لم يكن بالمستوى المطلوب بل ان الكثير ممن يُطلق عليهم (مثقفون) وهم لا يستحقون هذا التوصيف وقفوا متفرجين امام الاحداث التي عصفت بالمجتمع العراقي، هاجر البعض منهم وانكفأ البعض الآخر على نفسه واختار رهط منهم ان يكون تابعا وظلا وارتضى ان يبيع نفسه وتاريخه وفكره وقلمه ويسخرها لمصلحة سياسيي الصدفة من احزاب الاسلام السياسي وكان عدد الذين يتقدمون الصفوف لمواجهة الخطر المحدق بالعراق وجودا وصيرورة لا يتناسب واعداد المثقفين وتاريخ نشوئهم في هذا البلد، لقد كان هناك صوت للمثقفين المدنيين العلمانيين الديمقراطيين وهم يشيرون الى خطر النظام السياسي الجديد الذي جاءت به امريكا والقائم على المحاصصة الطائفية والاثنية، لكن هذا الصوت لم يكن في اوقات كثيرة بالمستوى المطلوب كما ان الحكومات المتعاقبة تعاملت مع احتجاج المثقفين بأن اعطتهم الاذن الصماء وبمرور الوقت اصيب المثقفون بالخيبة جراء اهمالهم من قبل السلطات الطائفية المتعاقبة، كما أن نظام المحاصصة الطائفية ومنذ اليوم الأول للاحتلال عمل على خلق ازمة ثقافية في البلد وعطّل العلم والمنطق العلمي وساهم في إشاعة الأمية بين الناس كي يضمن بقاءه في السلطة السياسية دهورا طويلة وإغراق المجتمع في الاوهام والخرافات وإشاعة ان كل من يتعامل بالعلم والثقافة ملحد وكافر وزنديق يجب القضاء عليه إما باغتياله او تسهيل مهمة هروبه من الوطن كي يبقى الوطن نهبا لهم بلا منافس وبلا رقيب وهذا ما حصل ويحصل كل يوم من جرائم سرقة للمال العام وخلق الازمات وانهاض الفتن وخاصة الطائفية والمذهبية منها وهذا ما ساعد على ظهور القاعدة وكل الفصائل المسلحة المتطرفة والحركات الدينية الاصولية المتشددة وآخر هذه البدع هي حركة داعش المجرمة وما اشاعته من خراب مدن وقتل جماعي للناس وسبي النساء وخاصة من الاديان الاخرى واشاعة الرق وسوق النخاسة وكل السلوكيات الهمجية التي ارجعت البلد الى ما قبل التاريخ. لقد عمد النظام السياسي الطائفي ورموزه،والذي لم يفرز مثقفا سياسيا واحدا تلتف حوله الجماهير منذ 2003 وحتى يومنا هذا، الى خلق هوة بين المواطن والمثقف، بحيث ان المثقف لم يعد قادرا على ايصال رسالته الثقافية والاجتماعية ولم يستطع ان يكون قائدا لان المثقف وقفت بوجهه اعتى مؤسستين مخربتين وهما سلطتا العشيرة والدين ووجهتا جمهورهما لئلا يصغي الى اقوال وخطب المثقفين وان لا يلتفت اليهم وهذا ما قلص من دور المثقف التنويري ورسالته الانسانية الاخلاقية في المجتمع ..الثقافة بنية فوقية تنتج من بناء وحركة داخلية ولن يستعيد المثقف دوره في الحياة الاجتماعية ان لم يتغير النظام السياسي العراقي الفاسد ويصبح مدنيا ديمقراطيا قائما على المؤسسات الاقتصادية الرصينة والمنظومات القانونية والاجتماعية المتطورة عندها سيجد المثقف من يصغي اليه وتنتعش الثقافة ويمضي البلد رصينا على سكة الحضارة والتطور.. كل جهود المثقفين والسياسيين يجب ان تنصب لتغيير النظام السياسي القائم، لان بقاء البلد في هذه الفوضى وغياب هيبة الدولة  وانعدام الارادة الوطنية سيذهب بكل شيء،الماضي والحاضر والمستقبل العراقي والمثقف والثقافة، الى المجهول..

***********

في المعنى...

هل نحتاج وزارة ثقافة؟

 

كتبت هنا منذ أكثر من سنة عن كيفية إدارة الثقافة في البلدان المتحضرة وآلية دعم النشاطات الثقافية والفنية بعيدا عن الدولة وجهازها الإداري المترهل. وبالنظر للمنافسة التي نشهدها في العراق من أجل الهيمنة على وزارة الثقافة، واختلاط الفهم لدى الكثير من الأصدقاء المثقفين ، أعيد ما قلته بطريقة أخرى، في محاولة لتقريب المعنى، لا سيّما في ما يتعلق بحقيقة وزارة الثقافة الحالية ككيان مترهل وهجين فاقد للهوية والكينونة، فلا هو منتم إلى الجهاز الحكومي ولا هو منتم إلى الهيكل الثقافي في البلد.

وبقدر تعلّق الأمر بالعراق، فإن وزارة الثقافة منذ تأسيسها على يد الأنظمة الدكتاتورية المتعاقبة على حكم العراق، كانت أداة لتطويع الثقافة وتوظيفها في ماكنة الدعاية الخاصة بالأنظمة ومسحوقا ناعما وملونا لتجميل وجوه تلك الأنظمة القبيحة وإسباغ طابع التحضر عليها.

 

في أغلب بلدان العالم لا توجد وزارة للثقافة بالمعنى الذي نعرفه في عالمنا العربي، ولا دخل للجهاز الحكومي في الثقافة وآليتها وأنماطها، بينما تحولت وزارة الثقافة في العراق إلى تكية للمتعطلين والدخلاء على الجسد الثقافي، حتى بلغ عدد موظفيها أكثر من خمسة آلاف موظف أغلبهم لا علاقة لهم بالثقافة، لا من قريب ولا من بعيد، بل جلّهم من منتسبي بعض الأحزاب المتنفذة التي تسعى لمكافأة عناصرها بالوظائف الوهمية على حساب الجهاز الإداري للدولة الذي ارتفع من 750 ألف موظف قبل العام 2003 إلى أكثر من أربعة ملايين بعده، يقابلهم أكثر من أربعة ملايين متقاعد.

وفي المحصلة فإن إلغاء وزارة الثقافة ودوائرها الفاشلة التي لم تستطع تقديم أيّ شيء يذكر على مدى الاربع عشرة سنة الماضية، هو توفير مبالغ هائلة للدولة كان الأحرى بها أن تُستغل في دعم الأنشطة الثقافية المختلفة التي تعاني من شحة الموارد المالية وانعدام الدعم.

وما زلت أطالب بتشكيل مجلس أعلى للثقافة يتكون من مجموعة من المثقفين الذين يتمتعون بقدرة إدارية جيّدة، على أن يصاحبه ضغط جدّي من المثقفين ومنظماتهم ونقاباتهم على البرلمان من أجل تشريع قانون ينظم ميزانية الدولة وتخصيص جزء منها للثقافة أسوة بالبلدان المتحضرة، على أن يستعين أعضاء المجلس الأعلى للثقافة بخبراء ومدققين ومحاسبين متخصصين لإدارة تلك الأموال بطريقة قانونية ومنصفة، لتوزع على صناديق دعم الأفلام والمسرحيات والمعارض التشكيلية ونشر الكتب وتنظيم المهرجانات وإصدار المجلات والصحف الثقافية، فضلا عن تأسيس صندوق خاص بالضمان الاجتماعي للمثقفين ورعايتهم وحمايتهم بطريقة تحفظ لهم كرامتهم وتغنيهم عن السؤال.

وبالنظر للتدخل السلبي في شؤون الثقافة والتاريخ التهميشي الطويل للدولة في التدخل بهذا القطاع الحيوي، لم يفرز الوسط الثقافي عندنا للأسف ملاكات ثقافية قادرة على إدارة مثل تلك المنظومة الكبيرة التي تتطلب بالتأكيد الكثير من القدرات والنزاهة والحيادية في مجال الحكم على الأعمال المتقدمة لطلب الدعم من صناديق المجلس الأعلى المقترح، فإنّني أقترح ترشيح من يرغب في التصدي لهذا العمل من المثقفين إلى دورات تطويرية وزيادة خبرات مدعومة من مفوضية الثقافة في الاتحاد الأوروبي ومنظمة اليونسكو وغيرها من المنظمات الدولية وشبه الحكومية، لتأهيلهم والاطلاع على تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال.

لكن تبقى الخطوة الأولى والأهم في هذا المجال هي الاقتناع، أولا وقبل كل شيء،  بعدم جدوى عمل وزارة الثقافة والضغط من أجل إلغائها وتشريع قانون تخصيص 1في المائة من الميزانية العامّة لتمويل الثقافة عن طريق لجنة الثقافة والإعلام في البرلمان.

 

محمد حياوي

********

البريد الثقافي

 

 

- "أحب"، نص يعبر عن مشاعر صادقة ونبيلة ومحترمة نكن لها الكثير من الاعتزاز والتقدير. إلا ان المؤلف الكريم وقع في المباشرة مما حال دون نشرها.

- "دوران حوله"، نص عجزت كاتبته عن تماسك جمله، وبدا مرتبكاً وخالياً من العبارة السليمة الدقيقة.

- "تجليات الحب والجمال"، النصوص التي أشار اليها الناقد، تشير الى محدودية الشعر الوجداني العابر للمشاعر الذي تم الحديث عنه.

- "المتخيل وأسطرة الشخصية"، سبق وان نشرنا موضوعاً نقدياً عن هذه الرواية التي تم الحديث عنها.

- "خيوط حروفها مطرزة من حرير"، الكتاب الذي تم الحديث عنه جميل فعلاً، ولكنه كتاب يجمع الاقوال والحكم بمعنى انه كتاب معد. ونحن نتوجه للحديث عن كتب اصيلة وفاعلة ومؤثرة.

- "مشاعر في ذاكرة الزمن"، مادة انشائية نصفها منقول من ديوان الشاعر الذي تم الحديث عنه.

- "على الجسر العتيق"، مقال هامشي وعرض ارشيفي عن شاعرة سورية.

- ادانة الفشل والعزلة والظلم، الروائي.. يقدم رواية تاريخية معاصرة/ مقالان لكاتب واحد يبدأهما بعبارة "يبدو لي .." وما بدا له لم يبد لنا انهما كتابان مهمان جديران بهذه التفاصيل الواردة في المقال.

- "هوامش نسبية" مقال حاول صاحبه ان يكون فكرياً الا انه تحول الى مقال يحمل الكثير من التهويمات التي لا تؤدي الى المحور الذي يهدف اليه الكاتب.

*******

تأملات

المفقود من كتاب العزلة

أوس حسن

 

 

-1-

 

أشخاص لم تعطهم الحياة ما يريدونه، ولم تمنحهم حتى فقاعة حلم صغير،بل على العكس ابتلتهم بالأمراض والحروب والظلم المتكرر، لكنهم يستمرون بالعطاء والمحبة في هذه الحياة وكأن شيئا ً لم يكن، لا يشكون ولا يتذمرون، رغم قسوة هذا العالم المتوحش الذي يجلدهم بسياطه حد السقوط والانهيار، يغنون مثل  وردة  من قسوة الريح متناغمين مع ايقاع خفي في الكون، ومع سحر غامض يجعل الحب مشعا ً ومتوهجا ً من أرواحهم البيضاء

في كل مرة يسقطون ثم ينهضون يسقطون ثم ينهضون يسقطون ثم لا ينهضون أبدا ً

يعيشون بصمت وعزلة دون أن ينتبه  إليهم أحد أو يضعهم ضمن دائرة اهتمامه ويومياته

ثم يرحلون بهدوء تام بلا ضجيج ولا صخب ولا ألقاب كبيرة، وكأنهم لم يكونوا أبدا

ولم يقذفوا إلى هذا العالم البائس

 أيها الغارقون في وحل البؤس كم عميقة هذه السعادة التي تشعرون بها وأنتم تتوحدون مع ذواتكم الحقيقية بلا أقنعة ولا رغبات ولا تملك 

فسلاما ً لكم يا أيها الأنبياء الصامتون عندما مررتم يوما بهذا العالم ولم ينتبه أحد لظلالكم الغريبة

سلاما ً لدموعكم وهي تنزف مثل ضوء شاحب في عمق الظلام

سلاما ً لكم وأنتم تمرون كل يوم بدموعي من نافذة الحلم البعيدة

 

-2-

 

مقولة الفيلسوف اليوناني هيراقليطس :"لا تستطيع أن تنزل في نفس النهر مرتين "  ما زالت حاضرة ومتجددة في كل زمان ومكان ،الأمكنة التي نغادرها ونعود لها بعد فترة، يمكننا أن نلحظ  التغيير والتحول الكبير الذي أصابها، والتغير الذي أصابنا نحن أيضا في نظرتنا للأمكنة والأشياء من حولنا، لكن في حال تواجدنا الدائم في المكان نفسه يصعب علينا ملاحظة ومتابعة التغيرات والتحولات البطيئة التي تصيب الأمكنة والأشياء لكن في زمان خارج مكاننا يصبح هذا التحول سريعا ً ومرئيا ً في حال عودتنا للمكان نفسه

   

الأشياء التي كانت تسعدنا أمست باهتة ومنفرة،  

والأشياء التي كانت تبكينا تمر مسرعة ولا تقيم في الأعماق

يصبح الزمن سلاحا فتاكا ً عندما نؤمن به ونحتفي بأوهامه اليومية

يلتهمنا الزمن رويدا رويدا ببطء مرعب ونحن نهرول مسرعين من وحش الماضي إلى قلق المستقبل ومن قلق المستقبل إلى ظلام النهاية

الانسان مريض بالزمن وليس عبدا ً له

 

-3-

 

منذ وعيت في هذه الدنيا وأنا أرى الشر ينتصر دائما ً لم يستطع أي شيء إقناعي ومن ضمنها الفلسفة المثالية والغنوصية والعقائد السرية أن دولة الخير والعدالة أقيمت ولو لمرة واحدة في التاريخ البشري ،الأنبياء والشعراء والفلاسفة كانوا دائما هم الخاسرون بين أقوامهم أو المطرودون خارج القطيع، ربما يكمن الخطأ في نظرتنا وإدراكنا الحسي لجوهر الخير أو الشر، أو أن هناك ديالكتيكا معقداً يجب أن يستوفي شروطه المادية والمثالية لكي تتمخض الولادة الناصعة للفردوس الموعود، أو الانسان المتفوق حسب المفهوم النيتشوي، لكن ما أعرفه الآن أن الشر هو الذي ينتصر دائما ويربح جولات متتالية ويمضي إلى مديات بعيدة وبعيدة جدا ً من دون مقاومة من أية فكرة أخرى

- 4 -

 

حتماً سينتصر الزمن على الإنسان، وفي خريف العمر ستتقاذفنا الأسئلة الموجعة هل حقاً كنا محض أكذوبة كبرى؟ في خريف العمر سنجلس إلى طاولة من الخمر والذكريات والأوهام، سنثرثر كثيراً، ونضحك كثيراً، لكن قبيل النوم سنبكي سراً مع أنفسنا، سنبكي كالأطفال على كل الأشياء الضائعة، الأشياء الحقيقية التي هربت منا عندما قررنا أن نصبح أشياء كبيرة في هذا العالم.

 

-5-

 

الأحلام تخلصني من عبودية الذاكرة والأشياء، والكتابة تحررني من الخوف القديم الذي رافقني منذ الطفولة، هناك نقص كبير دائما يدفعني إلى الكتابة،أكتب وكأنني أوجه صفعة كبيرة لهذا العالم خسائر الحياة الفادحة وهزائمها المتكررة تحمل نقيضها الجوهري دائما ً وهي أن نخرج منتصرين ومتوهجين من ظلمة الأعماق المرعبة

الكتابة هي الحاضر الخفي بكامل غيابه

هي اللامرئي في المرئي

الكتابة انتصار للعالم في عزلته

   انتصار دائم على الوهم والزمن

*******

لماذا؟

 

لماذا لا تقوم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بمراقبة الجامعات الاهلية التي تتعاقد مع الأساتذة بمبالغ معينة فيما تتولى دفع مستحقاتهم بشكل متدنٍ جدا لا يرقى الى مستوى الأستاذ الجامعي ومكانته العلمية؟

هل من الصعب على الوزارة ان تلزم هذه الجامعات بإيداع المبالغ المالية المتعاقد عليها ليتم صرفها بالكارت وتكون ملزمة ودقيقة وأمينة؟

*********

إليك دائما

 

بلقيس الملحم

يا صِنو روحي

وشقيقَ الشمسِ إذ أشرقت

ونديمَها حين يميل الظل على الرمال

إليك دائمًا

تكبر في النور

ويتلاشون في العتمة

اليد لك

الروح لك

الأغنيات والدم والفم الصغير لك

من مولد الطفلِ العنيد

والحسامِ المهنَّد والحلمِ البعيد

كنتَ.. فصِرنا..

كبحرٍ عميق

وغريب تملَّكه الحنين فأنشد:

لأبدو شجرةً من ماء

هات كتِفَك لأغفوَ عليه وأحلم

أعرني هواءك لأتنفس

افرش جناحيك لأطير

وكي لا تجفَّ أزهار بساتيني

قليلٌ من عطرك يكفيني

كثير من حبك يحييني

إليك دائما .. إليك نعود

مثلما تُثمر الحنطة والنخلة

والأمُ الأولى لعبدالعزيز

في ابتسامةِ الشمس ونعاسِ الظهيرة

في عذوبةِ الغروب ونسيمِ نجدٍ

إليك دائمًا.. إليك نعود

نحرث الأرض

نعبر السماء

نضيء بين بحرين

محاذاة الجبال

محاذاة اللهب

محاذاة الجنوب

قريبًا منك .. بعيدًا عنّا

نتبع نجمتك

نحتسي قهوة البدوي

وبشهية مفتوحة نغني

إليك دائما .. إليك نعود

نربط شرائط العيد كي يحط الحمام

ناشرين بريد الحنين

نافضين غبار الوحشة

مثلَ نافذةٍ صغيرةٍ حُفرت في الجدار

فرأينا القمر كاملاً

مثل كُوةِ في الجسد

نبضت فعشقنا بها الوطن

مثل كوة في السماء أو قل نجمةٍ

عبرت الغاباتِ نحوك فأبصرْتنا

مثل حفرة في الأرض

ردمنا فيها ألغام العدو وأحقاد بسوس

إليك دائمًا.. إليك نعود

فالبس ما شئت من المطر

واطوي لنا مفازات السفر

ابسط يديك ودع الهواء يتسرب في القميص

أيها الأخضر .. حيث تسهو في النزهة منتشيًا

تنام ظلالهم معك

تحلم إذ يحلمون

تفرح إذ يفرحون

لكنك في موت الشهيد

تنصب رايتك وتقول أنا لها

أخضرٌ دمك. فاقع لونه. نابض في أصابعنا الطرية

إليك دائمًا .. إليك نعود.

********

الثقافة الجديدة.. من اغتيال المثقف الى راهنية التصدي للفساد

جاء العدد الصادر حديثاً في 1 أيلول 2019، من مجلة "الثقافة الجديدة" حاملاً ملفاً مهماً عن "اغتيال المثقف العراقي" انطلاقا من الذكرى الحادية عشر لاغتيال المناضل والباحث العراقي الشهيد كامل شياع.. وقد ساهم فيه الأساتذة: علي حسن الفواز، د. خليل عمار إبراهيم، توفيق التميمي، ناجح المعموري، د. حسين القاصد.

وفي العدد مقالات مهمة بينها:

- ثمانون عاماً من اندلاع الحرب العالمية الثانية. للدكتور صالح ياسر.

- تفاقم ازمة الاقتصاد العراقي والانقياد نحو حافات الانهيار للأستاذ صبري زاير السعدي.

الى جانب مقالات عن: رؤية الشيوعيين للأوضاع في مصر، لصالح عدلي. والسياسة السكانية لحيدر العطية. ومراجعة لكتاب "من أعماق السجون العراقية" لجواد وادي.

واعادت المجلة نشر نص مترجم يتعلق بقانون العمل والاضرابات العمالية (68- 1978) لعزيز سعيد.

اما الدراسة الأهم فتتعلق بما كتبه الباحث الجزائري المتخصص في شؤون الاقتصاد: بلعيد عابريكا عن (الفساد، غنغرينا معولمة) ترجمها امجد علي إبراهيم.

من جانب آخر اعدت المجلة طاولة مستديرة بعنوان "الفساد.. راهنية التصدي". ساهم في اعمالها السادة: د. صلاح نوري خلف، القاضي اياد محسن ضمد، أ. سعيد ياسين، أ. عقيل الربيعي، د. احمد إبراهيم، المهندس عادل حامد كنو، أ. جمعة الزيني، د. شهيد الغالبي، د. ايمن الشمري. وجاءت غنية وعميقة في طروحاتها.

كما اجرت المجلة حواراً مطولاً مع الدكتور فارس عمر نظمي، أستاذ علم الشخصية وعلم نفس الدين وعلم النفس الاجتماعي والسياسي في عدد من الجامعات العراقية.

واختتم العدد بمحور يتعلق بالشاعر الراحل إبراهيم الخياط امين عام اتحاد الادباء والكتاب في العراق، المسؤول عن تحرير صفحات "ادب وفن" في المجلة..

ووفاء من المجلة لذكرى رحيله في 28 آب 2019 تم تكريس هذه الصفحات للكتابة عنه من قبل شخصيات أدبية ومعرفية عديدة.

*****

 

 

ص 7

اليوم انطلاق دور الـ32 من كأس العراق لكرة القدم

 

خاص – طريق الشعب

تنطلق اليوم الأربعاء منافسات دور الـ32 من بطولة كأس العراق لكرة القدم بإجراء 14 مباراة في مختلف ملاعب العراق.

إذ يلتقي القوة الجوية مع فريق الصادق، ويلاعب أمانة بغداد فريق الصناعات الكهربائية ويضيّف فريق الحر نظيره الديوانية ويحل السماوة ضيفا على الميناء فيما سيلتقي نفط ميسان مع النجف، ويلعب فريق بلد مع الكفل، ويلتقي زاخو مع الحدود فيما ضمن فريق الزوراء التأهل إلى دور الـ16 عقب انسحاب فريق الموصل من البطولة.

وفي بقية المباريات يلعب المعقل مع الكهرباء ويلتقي الصوفية مع فريق ديالى ويلاعب النجف نظيره النفط ويحل اربيل ضيفا على الطوز ويضيف فريق الكرخ نظيره نفط الوسط ويلعب القاسم مع بابل وأخيراً يلاعب بني سعد ضيفه الشرطة. فيما لم يتقرر إقامة مباراة الطلبة مع نفط الجنوب حتى الآن.

وستعلب المباريات بآلية خروج المغلوب من مباراة واحدة، فيما سيلجأ الطرفان إلى ركلات الترجيح في حال انتهت المباراة بالتعادل.

 

************

 

مع الحدث ...

الملا ودرجال

 

يتصدر المشهد الكروي العراقي في الآونة الأخيرة رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود ونجم الكرة العراقية السابق عدنان درجال، فكلاهما أصبح حديث الشارع كونهما الطرفين المتنازعين في قضية (كاس) المعنية بحل النزاعات الرياضية في الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا.

فاليوم أيها الأحبة نحن نعيش حربا نعم أسميتها حربا على الرغم من أنني لا أريد إدخال تلك المفردة في المجال الرياضي لكنني أيقنت تماماً أن ما يجري بين الطرفين هو حرب كلامية ونفسية، حتى وصل بها الحال الى سجن شخصين من أعضاء اتحاد كرة القدم، إذ أن درجال بعدما دخل بقضيته مظلوماً حاملاً على أكتافه ثقل وخراب وإهمال الكرة العراقية على حد وصفه.. أصبح اليوم ظالماً محاربا لإخوته باحثاً عن مجد شخصي لا أكثر، هو الـ(كرسي) الملعون ، الذي غير نفوس البشر، والدليل ما يجري في الساحة، والملم بتلك الأمور يعرف ذلك تماما وعليه أن لا ينجر وراء الوعود الفارغة والمؤتمرات الصحفية الخاوية.

وبحكم عملي الصحفي وقربي من اتحاد كرة القدم أجد أن الوقت غير مناسب تماماً لتفاقم الأزمة بين الطرفين فالمنتخب الوطني يخوض تصفيات مزدوجة مؤهلة إلى المونديال وكأس آسيا فبكل تأكيد أن كل ذلك سيؤثر سلباً على فترة التحضير لكل مباراة.

درجال يطالب أعضاء الاتحاد بتقديم الاستقالة والطرف الآخر يرفض ذلك تماما جملة وتفصيلا كونهم وعلى حد قولهم يملكون المستمسك الكافي لعدم تورطهم بأي قضية تزوير ولم يخشوا اية قرارات قد تصدر ضدهم من القضاء.

فالأمر اليوم أصبح شائكاً وسط دعوات جماهيرية لتولي درجال دفة قيادة الكرة العراقية وتارة أخرى ترى أن إبقاء الوضع على ما هو عليه في الوقت الراهن هو القرار الأمثل لأن الجميع أصبح على دارية كاملة أن البحث وراء (الكرسي) هو الهدف المنشود للملا ودرجال.

 

عمار عبدول

 

 

*************

 

الطلبة يفقد أناقته وتتبعثر دفاتره

بغداد – طريق الشعب

أبرز المتشائمين لم يكن يتوقع أن يصل الحال إلى ما هو عليه اليوم، فدورينا اليوم يلعب دون أناقته فالطلبة الفريق الملقب بأنيق الكرة العراقية بات اليوم تائه ما بين مد وجزر وأمور إدارية وديون كارثية وقضايا قانونية.

أزمة × أزمة

 

توالت الأحداث والأزمات على نادي الطلبة ففي ظل إدارة اللاعب الدولي السابق وابن النادي علاء كاظم ووقوفه على رأس الهرم في رئاسة النادي لم ير النادي النور وهذا ما رأيناه خلال السنوات الماضية وهذا ليس ادعاءً او تخميناً منا.

فتمسك علاء كاظم بإدارة النادي وعدم تقديم الاستقالة أمر طبيعي في بلدنا العراق فثقافة) الاستقالة أمر لم نتعود عليه، فالجميع تعود هذا الأمر حتى وان لم ينجح في مكانه وعمله فهو لن  يرضخ لمطالب البعض ويترك المكان لغيره من اجل أن يصلح ما أفسده هو.

فكل هذا التزمت والتمسك بالمنصب وضع الأنيق في وضع لا يحسد عليه، ولا يسر عدواً او صديق فهو اليوم بعيد عن المشاركة في مسابقة الدوري ولم يدخل حتى في القرعة حيث دخل اسمه تحت مسمى حرف (ص) وهذا ما آثار غضب محبيه وأنصاره وخرجوا في تظاهرات حاشده لكنها دون جدوى..

واليوم النادي يعيش أزمة كبيرة بعد ما رفع عدد من اللاعبين السابقين دعوات قضائية ضد إدارة النادي وذلك بسبب عدم استلام مستحقاتهم المالية، وبذلك اصدر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قرار بعدم مشاركة الفريق في الدوري العراقي ما لم تتم تسوية الأمور المالية والقانونية مع اللاعبين الذين ربحوا دعواهم القضائية التي طالبوا فيها بحقهم.

 

تدخل الوزير

 

وزير الشباب والرياضية السيد احمد رياض، كان له الكلمة الأكبر في أزمة النادي حيث لجأ محبو الأنيق إلى بيت الوزير في ساعة متأخرة عن أصدر قرار إبعاد الفريق من الدوري، وخرج لهم الرجل مشكوراً على موقفه وتحدث معهم وأعطى لهم التطمينات من اجل لملمة الموقف واتخاذ التدابير اللازمة للوقوف مع أحد أبرز الأندية العراقية في محنته.

حيث أعطى الوزير تعهدات للاتحاد الآسيوي من اجل دفع مستحقات اللاعبين المالية في فترة زمنية معينة، وأخذ هذا الكلام على عاتقة حيث اجتمع مع اللاعبين المطالبين بحقوقهم وتمت تسوية الأمور المالية يوم أمس الثلاثاء في مقر وزارة الشباب والرياضية حيث تنازل كل واحد منهم عن نصف مستحقاته المالية.

 

التراخيص الآسيوية

 

من جهة أخرى فإن لجنة التراخيص الآسيوي أكدت أن الأمور المالية لفريق الطلبة وتسويتها ليست هي العقبة الوحيدة التي تحول دون مشاركته في الدوري الكروي؛ بل هناك أمور ونقاط مهمة تخص الرخصة الآسيوية لم تنجزها إدارة الطلبة بعد.

 

*************

 

المنتخب السعودي يبدأ تحضيراته

 لمباراة سنغافورة

متابعة – طريق الشعب

أجرى المنتخب السعودي الأول، الاثنين، أول مران بمعسكره في مدينة بريدة، استعدادا لمباراة سنغافورة والتي ستقام يوم غدٍ الخميس، على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بالقصيم، ضمن الجولة الثانية من التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس أمم آسيا 2023.

وتحت إشراف المدرب الفرنسي هيرفي رينارد، استهل الأخضر تحضيراته على ملعب نادي التعاون (المنشأة الجديدة)، إذ بدأت بتمارين الإحماء ثم التمرير، أعقبها وحدات خاصة للمدافعين، وأخرى لإنهاء الهجمة لباقي اللاعبين.

من جانبه، سمح المدرب رينارد، للمدافع علي البليهي بالبقاء بقرب عائلته نظرا لوفاة أحد أقاربه، واكتفى متوسط الميدان سلمان الفرج ببرنامج علاجي، نظرا للإصابة التي تعرض اليها مؤخرا.

وأجرى المدافع ياسر الشهراني، تمارين استرجاعية رفقة المعد البدني.

 

***************

 

نادي المائة في انتظار نيمار بسنغافورة

متابعة – طريق الشعب

يتواجد المنتخب البرازيلي حاليا في سنغافورة لمواجهة نظيره السنغالي يوم غدٍ الخميس، في مباراة ودية، ثم نيجيريا بعد 3 أيام.

وبعد مضي 9 سنوات منذ أول مشاركة له مع السليساو، عندما كان بعمر الـ18 و11 شهرا، أمام الولايات المتحدة في العاشر من آب عام 2010 ، سيدخل النجم البرازيلي نيمار "نادى المائة" حال لعبه أمام السنغال.

ولعب مهاجم باريس سان جيرمان مع منتخب الكناري في بطولتين لكأس العالم (2014 و2018) وغاب عن كوبا أمريكا الأخيرة التي تُوجت بها البرازيل بسبب الإصابة، ولكنه ما زال اللاعب رقم "10" الذي لا غنى غنه في صفوف المنتخب والذي تُعلّق عليه الجماهير كل آمالها.

ويعود نيمار الى سنغافورة مجددا منذ مواجهة البرازيل واليابان عام 2014 والتي أحرز خلالها اللاعب 4 أهداف.

ووصل اللاعب صباح الاثنين برفقة زملائه في الفريق الباريسي ماركينيوس وتياغو سيلفا، كما وصل أيضا كل من كاسيميرو وميليتاو، لاعبو ريال مدريد، وأيضا المخضرم داني ألفيس.

 

**********

 

الجابر يكشف تفاصيل مهرجان اعتزال ياسر القحطاني

 

متابعة – طريق الشعب

قال سامي الجابر رئيس الهلال الأسبق، إن مهرجان اعتزال ياسر القحطاني لاعب الهلال، سيكون ضمن مهرجان موسم الرياض والذي ينطلق في الفترة ما بين 15 تشرين الاول وحتى 15 كانون الاول.

وقال الجابر في مقطع دعائي مصور لموسم الرياض عبر "تويتر": "في مهرجان ضخم نشاهد آخر مباراة لقناص الهلال ياسر القحطاني قناص ستفتقده البطولات والمنصات والمباريات، حفل يليق بإنجازاته وروعة أهدافه التاريخية التي أمتعت كل الجماهير".

وكشفت تقارير أن برشلونة الإسباني سيكون الطرف الثاني في مهرجان اعتزال هداف الهلال، في مباراة ستقام على ملعب استاد جامعة الملك سعود في العاصمة الرياض، ويتكفل به تركي آل الشيخ رئيس لجنة الترفيه بالسعودية، وستقام المباراة في شهر كانون الاول المقبل.

 

****************

 

تحضيراً للقاء الغد..

منتخبنا الوطني يجري مرانه الأول في البصرة 

البصرة -اثير الشويلي *

استهل منتخبنا الوطني، أمس الأول الاثنين، تدريباته في ملاعب المدينة الرياضية في البصرة بعد أن وصل مساء الأحد إلى المحافظة وبتواجد جميع اللاعبين، فيما تخلف اللاعب احمد ياسين عن صفوف المنتخب، بعد إن وجهت له الدعوة من قبل الملاك التدريبي في القائمة النهائية لمواجهة منتخب هونغ كونغ يوم غدٍ الخميس ضمن التصفيات المزدوجة (كاس العالم واسيا)، وحل لاعب فريق الزوراء احمد جلال بديلا عنه.

وسيلتقي منتخبنا الوطني منتخب هونغ كونغ يوم غدٍ الخميس على ملعب جذع النخلة الدولي في محافظة البصرة ضمن التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لمونديال قطر 2022 وكأس آسيا 2023 في الصين.

_____________

*إعلام الاتحاد العراقي لكرة القدم

 

*************

 

صلاح يتوج بجائزة رجل العام

متابعة – طريق الشعب

توج الدولي المصري محمد صلاح نجم ليفربول، بجائزة رجل عام 2019 من مجلة "GQ" العالمية، نظرًا لما قدمه مع الريدز.

وقاد صلاح الريدز للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، والمنافسة على لقب البريميرليج حتى الجولة الأخيرة،

وشارك مع منتخب مصر في نهائيات كأس الأمم الإفريقية، وتوج هدافا للبريميرليج، وجائزة أفضل لاعب في إفريقيا.

وقال صلاح عقب تتويجه، في حفل أقيم في مدينة دبي: "كانت كل أحلامي وأهدافي أن أكون محترفًا معروفًا، ولم أتخيل أن أصل إلى هذا المستوى الذي وصلت له الآن".

وأضاف: "كل طفل يحلم بالظهور على شاشة التلفزيون، ولكن حين ظهرت لأول مرة تغيرت كل أهدافي، وأردت أن أحترف في الخارج، وبعد ذلك أردت أن أكون الأفضل".

وعن توقيعه أول عقد كلاعب محترف بعمر الـ16 عاما، علق: "في هذه المرحلة قررت أن أكون لاعبًا محترفًا، وكانت فرصة لم أضيعها، وكان أول قراراتي الكبرى، وقلت لا يجب أن أترك تلك الفرصة تفلت من يدي".

واختتم: "إذا لم تحاول ستظل دائمًا في المنزل، وأنا لا أحقر من ذلك إطلاقا، فإذا كان هو ما تريده، فهو أمر جيد أيضًا".

 

*************

 

طائرة خاصة تنقل اسود الرافدين عقب مباراة اليوم

 

بغداد – طريق الشعب

اعلن وزير الشباب والرياضة، احمد رياض، ان الحكومة خصصت طائرة خاصة لنقل المنتخب الوطني الى الدول البعيدة مباشرة.

وكان منتخب اسود الرافدين يواجه المشاكل في مسألة قطع التذاكر والتوجه الى البلدان البعيدة بسبب عدم وجود طائرة خاصة لنقله الى تلك البلدان.

وقال رياض عبر صفحته الرسمية  لى "فيسبوك"، "جمهورنا الرياضي العزيز.. قرر مجلس الوزراء تخصيص طائرة خاصة لمنتخبنا الوطني للسفر الى كمبوديا في العاشر من هذا الشهر ليلا اي بعد مباراة هونغ كونغ مباشرة التي ستقام في البصرة اليوم الخميس". وتابع "اضافة الى ذلك فان منتخبنا سيسافر بطائرة خاصة الى جميع الدول البعيدة في شرق اسيا من ضمنها هونغ كونغ مستقبلا".

وسيواجه المنتخب الوطني، نظيره هونغ كونغ يوم اليوم الخميس على ملعب البصرة الدولي في تمام الساعة السابعة مساءً بتوقيت بغداد.

 

/*************

 

لاعبون يتحدثون عن الدوري الكروي الممتاز بنسخته الجديدة

 

بغداد – عمار عبدول

مع انقضاء ثلاثة ادوار من الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم لموسم 2019-2020 لا بد لنا كصحافة من تسليط الضوء على جوانب عدة من المسابقة المحلية واليوم نتعرف على آراء بعض لاعبي دورينا ومستويات فرقهم وذلك عبر الآتي:

 

التأجيل يقتل المنافسة

 

جوهر هيثم لاعب فريق الكرخ كان أول المتحدثين لصحيفتنا حيث بدأ قائلاً: في الحقيقة كنا نمني النفس بدوري تلعب كل جولاته واحدة بعد الأخرى دون تأجيل، لكن الطموح والتمني شيء والواقع الذي مرة به البلد شيء أخر، حيث أجلت بعض المباريات، فبكل تأكيد أن التأجيل يقتل المنافسة ويقلل من عطاء اللاعبين داخل الميدان.

ولكن ما أود أن أقوله إن فريقنا الكرخ قدم مباراتين جميلتين حتى الان تعادل في واحدة وتغلب في الثانية ونحن نسير بالاتجاه الصحيح مع المدرب القدير كريم سلمان.

موسم ساخن

 

أما لاعب كرة الحدود محمد الباقر فقد أكد أن الدوري العراقي الممتاز لهذا الموسم سيكون اشد سخونة من بقية المواسم الماضية فالجميع متحمس لتحقيق نتائج جيدة وتحقيق مراكز متقدمة في لائحة الترتيب.

وأشار الباقر إلى أن فريقه الحدود لعب ثلاث مباريات ورغم أننا لم نظهر حتى الآن بشكلنا الطبيعي ألا أن الجميع عازم على ترتيب الأوراق وتصحيح المسار والعودة الى الوضع الطبيعي المعروف لفريق الحدود.

مبيناً أن إدارة النادي تعمل جاهدة لتوفير كل المتطلبات والكادر التدريبي يبذل قصارى جهده لتحسين أداء الفريق واللاعبين كلهم إصرار وعزيمة لإثبات الذات.

 

الدخول بقوة

 

أما لاعب الكهرباء ناظم خضر، فقد أكد أن فريقه دخل بقوة هذا الموسم وحقق نتائج ايجابية في أول ثلاث مباريات لعبها في المسابقة المحلية.

وأضاف خضر أن فريق الكهرباء البرتقالي عازم هذا الموسم على الوقوف مع الكبار وتحقيق مركز يليق بالنادي وتاريخه في مسابقة الدوري حيث طموحنا أحد المراكز الأربعة الأول وهي الهدف الذي سنسعى جاهدين لتحقيقه.

أما عن الدوري فقد أشار إلى أن البطولة انطلقت بشكل جيد لكن ما حصل اجبر الاتحاد على تأجيل المباريات وهذا أمر وارد.

 

**************

 

رئيس الأرجنتين: يجب نزع فتيل التوتر قبل إياب السوبر كلاسيكو

متابعة – طريق الشعب

طالب رئيس الأرجنتين، ماوريسيو ماكري، الثلاثاء، بـ"نزع فتيل التوتر" قبل مواجهة "السوبر كلاسيكو" بين الغريمين التقليديين بوكا جونيورز وريفر بليت في إياب نصف نهائي كوبا ليبرتادوريس على ملعب (لا بومبونيرا).

وقال ماكري في حوار تليفزيوني: "إنها مباراة مهمة للغاية، لكن لا تتخطى كونها مباراة في كرة القدم. يجب نزع فتيل التوتر، ومواصلة التأكيد على أن العنف ليس له أي علاقة بكرة القدم".

ونفى ماكري وهو رئيس سابق لنادي بوكا جونيورز، تقدم الحكومة الأرجنتينية بطلب إلى اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) بتعديل موعد مباراة الإياب التي ستقام يوم 22 من الشهر الجاري، أي قبل 5 أيام من الجولة الثانية لانتخابات الرئاسة في البلد اللاتيني.

وأكد ماكري أن ناديه السابق يدخل مواجهة الإياب بـ"صدمة" خسارة مواجهة الذهاب الأسبوع الماضي بهدفين دون رد على ملعب ريفر (المونومنتال).

يذكر أن الفائز من الفريقين سيلتقي في النهائي مع طرفي المربع الذهبي البرازيليين الآخرين جريميو وفلامنغو، علما بأن مباراة الذهاب انتهت بالتعادل (1-1) على ملعب الأول.

يشار إلى أن بوكا وريفر التقيا العام الماضي في نهائي البطولة الأكبر داخل القارة اللاتينية، وشهدت مباراة الإياب بينهما أعمال شغب كبيرة لدى وصول حافلة فريق البوكا الى ملعب (المونومنتال) لخوض مباراة الإياب.

وأدت أعمال الشغب إلى تعرض بعض لاعبي بوكا الى الإصابة ورفضهم خوض المباراة، مما تسبب في تأجيلها عدة مرات قبل أن تقام في النهاية على ملعب (سانتياغو برنابيو) في مدريد ويتوج الريفر باللقب بالفوز (3-1).

 

*************

 

ص 8

 

 

الحركات الدينية المعاصرة في الخليج العربي

 

عن "دار الساقي للطباعة والنشر" في بيروت، صدرت أخيرا طبعة جديدة، مزيدة ومنقحة، من كتاب "الحركات الدينية المعاصرة في الخليج العربي" لمؤلفه باقر سلمان النجار.

يعالج الكتاب ظاهرة الإسلام السياسي المعاصرة في الخليج العربي منذ بدايات تشكّلها حتى الآن. ويتطرّق إلى طبيعة خطاب الجماعات الإسلامية السياسية وعلاقات بعضها ببعض من ناحية، وعلاقتها كلها بالدولة من ناحية أخرى.

 

*************

 

تعزية

 

بشديد الألم والحزن تنعى محلية الرصافة الثانية للحزب الشيوعي العراقي الصديق الشاب الشهيد علي عمار جبار ابن اخ الرفيق عمر جبار الذي استشهد اثناء التظاهرة الاحتجاجية الشعبية في شوارع العاصمة.

خرج الشهيد معبرا عن رفضه العيش في الذل، ولأجل المطالبة بتحسين الواقع، والمطالبة بوطن يكفل له ولأقرانه العيش الكريم. الا ان مطالبه جوبهت بالرصاص الحي وافقدت الوطن زهرة من زهوره الجميلة.

المجد والخلود والرحمة والذكر الطيب للفقيد الشهيد الراحل.

 والصبر والسلوان لوطننا ولنا ولعائلته ولمحبيه.

 

*************

 

بيان نقابة المحامين العراقيين

منذ بداية التظاهرات والاحتجاجات في بغداد والمحافظات وعلى امتداد الأيام الماضية فان المحامين ومن منطلق الوقوف الى جانب الشعب العراقي في مطالباته الدستورية قد شاركوا في هذه التظاهرات وبشكل واسع إضافة الى اطلاعهم بالواجبات المهنية والقانونية ازاء المواطنين الذين تعرضوا الى القتل واصابات الجسمانية، والعمل على اطلاق سراح الموقوفين والمحجوزين وإقامة الدعاوى المدنية والجزائية ضد الجهات الحكومية التي استخدمت العنف والقوة المفرطة تجاه المتظاهرين السلميين.

ان نقابة المحامين تعلن اليوم استمرار مشاركتها في هذه التظاهرات اصطفافا ومشاركة لابناء شعبنا من اجل حماية حقوقهم الأساسية التي كفلها الدستور.

كما ان النقابة تجد نفسها ملزمة بالقيام بدورها الوطني بالدفاع عن حقوق الشعب العراقي الضائعة والمهدورة والمنتهكة عبر الحكومات وسياسات تم انتاجها لم تلتفت لتلك الحقوق على نحو جدي وعلى امتداد اكثر من 16 عشر عاماً مضت مما ننتج عنه الكثير من الويلات والمحن والأزمات الإنسانية والحقوقية وعلى الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية كافة.

هذا ونطالب ان تكون مشاركة الزملاء والزميلات المحامين في التظاهرات بارتداء الكسوة السوداء الخاصة بهم عند الترافع امام المحاكم لما لهذا الزي من رمزية ودلالة ومهنى وهم بهذا الموقف الرفيع يدافعون عن حقوق الشعب العراقي كافة.

ان عدم الالتفات الى هذه الأوضاع الحالية السائدة في العراقي ومن دون تقديم الحلول والمعالجات للعديد من الازمات التي حلت بشعبنا العراقي، مع استمرار التظاهرات والتجمعات المتصاعدة وعلى امتداد الساحات العراقية من شأنه ان يؤدي الى افساح المجال للتدخل الأجنبي الدولي والإقليمي ويهدد بصورة فعلية وحدته وسيادته واستقلاله، وهذا ما يقتضي من نقابة المحامين اعتماد الحلول الدستورية وبما يؤمن مطلب الشعب العراقي وحقه في معالجة ازماته، على ضوء الدستور النافذ.

 

ضياء السعدي

نقيب المحامين العراقيين

 

*************

 

اربعينية الراحل إبراهيم الخياط

بغداد – طريق الشعب

يقيم الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق، هذا اليوم الأربعاء، جلسة تأبين لأمينه العام الشاعر الراحل إبراهيم الخياط في مناسبة أربعينيته.

تبدأ الجلسة في الساعة الحادية عشرة ضحى على قاعة زها حديد في مقر الاتحاد بساحة الأندلس.

 

*****************

 

مستنكرين العنف وقتل الأبرياء

أدباء الوطن

يدعمون التظاهرات المشروعة

يتابع الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق، ما يجري في الوطن من تظاهرات تدعو للقضاء على الفساد والمفسدين،

تظاهرات خرجت للمطالبة بالعدالة وتوفير العيش الكريم، الذي هو أدنى ما يمكن للحكومة أن تحققه للمواطنين،

تظاهرات لمن أُسيءَ لهم بسبب الفقر والعوز وغياب العدالة الاجتماعية، تظاهرات تمثّل الحقَّ الدستوري الذي يُراد سلبه، وإخراس صوته.

وهنا.. يقف اتحاد الأدباء بصوته ليساند المتظاهرين، ويرفع أعتى الاحتجاج لإدانة العنف المفرط، واستخدام الغازات المسيلة للدموع، والرصاص الحي من قبل القوات الأمنية، وقد أدّى هذا التصرّف إلى استشهاد خيرة شباب الوطن، وهم يدفعون بأحلامهم العزلاء بوجه الظلم.

فيا أيّها المتسيّدون في مواقع المسؤولية،

اعلموا أن تجاهلكم سيكبّد البلد خراباً لن ينتهي، وسوء إدارتكم سيجرُّ لويلات خطيرة،

لذلك، بادروا لاستيعاب مطالب الجماهير، وقفوا عند متطلّباتهم، واعتذروا ممن فجعتموهم مرّات ومرّات، نطالبكم بشدّة أن توقفوا حمّام الدم والاستباحة، وأن تكونوا على قدر تحمّل المسؤولية، اصغوا للهتافات وعالجوا القيح في القلوب قبل أن ينفجر أكثر فأكثر.

إن الدم العراقي غالٍ ومقدّس، فكونوا آباء للناس لا باطشين بهم، واحملوا مشروعاً حقيقياً يساعد الجميع ولا يقتصُّ منهم، واحموا الوطن من الغطرسة بالحوار.

لن يرحم التاريخ من يؤذي شعبه، ولن يغفر لكم الزمن قتلكم الأبرياء.

وأنتم أيها الأدباء، يا حملة الفكر والقلم، ويا أرباب الكلمة الحرّة والأصيلة، قفوا مع الوطن، قفوا مع الشهداء، قفوا مع الحقِّ، وادعو لحماية الأرواح، والممتلكات العامة، وارفعوا لواء السلام الذي سيقضُّ مضاجع السيّئين.

ساندوا اخوتكم بالكلمة والموقف والمؤازرة، فأنتم سجل العزّة للعراق.

المجد لأرواح من تُوّجوا شهداء في مواجهة العتاة، والسلامة والشفاء للجرحى، وللعراق الشموخ الدائم.

 

"مقتطفات"

 

***************

 

نقطة ضوء...

السخط الاجتماعي!

 

احتار بعض المسؤولين والسياسيين والمحللين، بالبحث عن سر حراك الأول من تشرين الاول/ اكتوبر، الذي أعلن عنه بأيام قبل حدوثه عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وتساءلوا جميعا: هل يمكن لحراك اجتماعي بهذا الحجم والزخم والاندفاع أن يحدث من دون رأس، من دون قيادة؟! وطرح هؤلاء السؤال لأنهم يعتقدون ربما أن الناس قطيع، ولا يمكن للقطيع أن يسير بخطى متماثلة دون أن يكون هناك راعٍ!

السلطات المسؤولة تحاول اليوم اجراء خطوات ملموسة باتجاه اصلاح وضع متهرئ، سماته الاساسية انعدام الخدمات العامة، وبطالة مقنعة، وبطالة حقيقية متفشية، خصوصا بين الشباب، يرافقها عدم امكان الحصول على وظيفة إلا بدفع رشوة او بتوصية من هذه الكتلة "المتنفذة" أو تلك! وهذا الواقع المؤلم هو نتيجة لسياسات الحكومات التي تعاقبت على دفة الحكم بعد سقوط النظام الدكتاتوري، تلك السياسات التي اعتمدت على " المحاصصة" المقيتة، التي انتجت فسادا "مافيويا" مريعا اكل الاخضر واليابس، حتى أصبح الفساد مع الإرهاب وجهان لعملة واحدة!

ومن الطبيعي جدا أن يخرج الشباب دفاعا عن لقمة كريمة وعيش كريم ووطن آمن تتوزع فيه خيراته على الجميع بشيء من العدالة!

ولكن أن تجري مواجهة المتظاهرين، تحت أية ذريعة كانت، بمثل هذا العنف، فأمر يدعو إلى الاستغراب والاستنكار!

في انتفاضة كانون ١٩٤٨ لم يقترب عدد الشهداء من عدد أصابع اليد الواحدة فكان ان سقطت حكومات واستقال وزراء وتوقف البرلمان عن العمل. وها نحن نرى اليوم، وخلال اقل من اسبوع، سقوط أكثر من مئة شهيد وآلاف الجرحى، فمن يتحمل وزر هذه الدماء الزكية ؟!

التلويح بجعل العراق ساحة للصراعات الدولية أمر مرفوض قطعا. فلا بد من عراق سيادي يسير وفق خطى وطنية، رافضا تدخل القوى الأجنبية في قرارته. ولا بد من رفض العنف من أي طرف جاء. ولا بد من محاسبة الذين أطلقوا النار على المتظاهرين، أو المندسين في التظاهرات، في محاكمات علنية وشفافة تسمح لكل المواطنين بمتابعة مجرياتها.

لقد ولى زمن الانقلابات، وولى كذلك زمن تكميم الافواه، خاصة تلك التي تطالب بحقوقها الإنسانية.

كفى حديثا بوصم المتظاهرين بأنهم نتاج " مؤامرات" خارجية تستهدف الوطن! لان هذا يذكرنا بعهد البعث، الذي كان يوصف الآباء والاخوان بأنهم جزء من صفحة "الغدر والخيانة!"

ان هذه التظاهرات، ومن دون الدخول في التفاصيل، تعبر تعبيراً حقيقيا عن السخط الاجتماعي الذي ولدته السياسات المتَّبعة خلال اكتر من عقد ونصف العقد الماضية!

 

طه رشيد

 

***************

 

حزب اليسار السويدي يحيّي المحتجين ويدعم مطالبهم

 

كتب هوكان سفنيلينك *

منذ يوم الثلاثاء ، خرج الآلاف المواطنين في العراق إلى الشوارع للاحتجاج على الفقر والبطالة والفساد المستشري في  البلاد.  وهذه المظاهرات هي الأضخم  خلال عدة سنوات ، ويقودها جيل شاب سئم من عجز السياسيين عن تحقيق التطور الاقتصادي المطلوب .

ان حزب اليسار السويدي يحيي هذه الاحتجاجات ، ويدعم مطالب المحتجين بالإصلاحات السياسية والاجتماعية. و يسعدنا أن نرى الشعب العراقي ، الذي تحمل الكثير من تبعات الحروب و من المعاناة ، قادر على مواصلة النضال من أجل مستقبل أفضل.

ففي نفس الوقت يزداد القلق من استخدام القوة المفرطة في مواجهة المتظاهرين والتي راح ضحيتها 44 مواطنا على ايدي رجال الامن والشرطة وبالرصاص الحي الذي صوب نحو الحشود المتظاهرة. اِن التظاهر السلمي من اجل التغيير السياسي هو احد حقوق الانسان وينبغي عدم بانتهاكه  تحت اي ظرف . كما ان قطع خدمة الإنترنت هو اجراء مقلق للغاية.

لذلك ، نطالب بوقف العنف ضد المحتجين على الفور ، ويجب على القوى السياسية  أن تأخذ مطالب المحتجين المشروعة على محمل الجد.

*عضو البرلمان السويدي والناطق باسم

حزب اليسار السويدي

 

***************

 

في ناحية المدحتية

استذكار الشاعر الراحل زاهد محمد زهدي

المدحتية – فاضل الشبيب

أقيمت في ناحية المدحتية بمحافظة بابل، الأسبوع الماضي جلسة استذكار للشاعر الكبير الراحل زاهد محمد زهدي، في مناسبة الذكرى الـ 18 لرحيله.

حضر الجلسة التي احتضنتها حديقة احد المنازل في مركز الناحية، جمهور لافت من محبي الشعر ومتذوقيه، الذين استذكروا الراحل ومنجزه الشعري ومسيرتيه السياسية والنضالية، فضلا عن تجربته الإعلامية.

أدار الجلسة الرفيق كاظم محمد الذي رحب بالحاضرين وقدم نبذة عن الشاعر الراحل زهدي المولود عام 1930، ثم دعا الرفيق فريد الجزائري ليتحدث عن الراحل ومنجزه الإبداعي، ويستعرض جوانب مهمة من حياته، إلى جانب دوره الوطني ومسيرته النضالية وما تعرض له من ملاحقة واعتقال وسجن على أيدي السلطات الدكتاتورية.   

واشار الجزائري إلى أن الراحل سجن في سجون الكوت وبعقوبة ونكرة السلمان، مبينا انه انضم إلى صفوف الحزب الشيوعي العراقي في سن مبكرة، وقد اعتقل في العام 1948 في سجن الكوت، حين كان قادة الحزب الخالدون فهد وحازم وصارم معتقلين في السجن ذاته.

وتحدث الجزائري عن النتاج الشعري للراحل، واستذكر عديدا من قصائده التي كانت بينها أغنيات وطنية وأخرى مهداة إلى حزبه الشيوعي العراقي، مثل أغنية "سالم حزبنا" التي كتبها عام 1950 في معتقل "نكرة السلمان"، والتي قدمت في السجن يوم 31 آذار من العام ذاته في مناسبة ذكرى ميلاد الحزب.

واضاف مستذكرا عددا من الأغنيات الأخرى التي كتبها الراحل للحزب، مثل "رف يا حمام"، "هذوله احنه"، "يالرايح للحزب خذني"  و"عالهود ليه"، لافتا إلى أن زهدي يعتبرا رائدا في رص لبنات القصيدة السياسية في العراق.

وتابع الرفيق الجزائري مشيرا إلى أن الراحل كان يقدم برنامجا في الإذاعة العراقية، حظي باهتمام الكثير من المتابعين، خصوصا أبناء الريف. واضاف أن البرنامج كان يحمل اسم "غيده وحمد"، وانه ظل يبث في الإذاعة مدة 10 سنوات.

وذكر أن من أشهر أغنيات زهدي بعد ثورة 14 تموز 1958، اغنية "هربجي كرد وعرب"، التي كان لها صدى كبير في نفوس العرب والكرد، متابعا قوله أن الراحل تمكن بعد انقلاب شباط الدموي 1963، من الهرب من أيادي الجلادين واستطاع الوصول الى بلغاريا، حيث أكمل دراسته، وحصل على شهادة الدكتوراه في الاقتصاد.

ونوه الجزائري إلى أن زهدي دخل فضاء الإعلام ايضاً، وعمل إعلاميا في إذاعة "صوت الشعب العراقي" التي كانت تبث في الستينات من اوربا. كما أشار إلى انه كتب أغنيات لأشهر المطربين العراقيين في ذلك الوقت، أمثال ناظم الغزالي ومائدة نزهت ووحيدة خليل وأحمد الخليل وفريدة.  

وفي سياق الجلسة قرأ الرفيق الجزائري مختارات من القصائد التي كتبها الراحل في فترات مختلفة من حياته. وقد نالت القصائد استحسان الحاضرين وتفاعلهم.

 

**************

 

في ذكرى ميلاده الـ 150

يوم تعرض المهاتما غاندي الى الاعتداء

 

نيودلهي – وكالات

حلّت في بداية تشرين الأول الجاري الذكرى الـ 150 لميلاد الزعيم الهندي الشهير المهاتما غاندي، الذي ينظر كثيرون حول العالم إلى ميراثه الفكري ونضاله السياسي السلمي، وتأملاته الذاتية وحلمه بعالم أكثر عدالة، بعين التقدير والإعجاب.

وفي ذكرى ميلاده التي تعد عطلة وطنية في الهند، وتعتبر يوميا عالميا للاعنف، أفادت الشرطة الهندية بأن لصوصا سرقوا بقايا رفاته من نصب تذكاري في منطقة "بابو بهوان".

وأحرق جثمان غاندي بعد اغتياله على يد متطرف هندوسي عام 1948، وذلك على خلفية دعمه لقضية التقارب مع المسلمين في شبه القارة الهندية. وقد جرى الاحتفاظ ببقايا رفاته في نصب تذكاري.

وبالتزامن مع ذكرى ميلاده الـ 150 يشهد إقليم كشمير توترات كبيرة، ويقود الهند حاليا "حزب بهاراتيا جاناتا" القومي اليميني، الذي يعد ذراعا سياسية لجماعات هندوسية متشددة، يتهم كثير من منتسبيها غاندي بخيانتها، نظرا لمناصرته قضية الوحدة مع المسلمين.

وكان غاندي قد طالب الأكثرية الهندوسية في شبه القارة الهندية باحترام حقوق المسلمين، وهي الدعوات التي لم تَرُق للمتعصبين من الهندوس، الذين أطلق أحدهم ثلاث رصاصات عليه فأرداه قتيلا، في سادس محاولة لاغتياله.

وبينما تحتفل الهند الرسمية والشعبية بذكرى ميلاد غاندي، كتب رئيس الوزراء مودي مقالة في صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية بعنوان "لماذا تحتاج الهند والعالم إلى غاندي؟"، اعتبر فيها  أن أساليب المقاومة لدى غاندي أعطت الأمل للعديد من الدول الأفريقية، منوها بإشادة مارتن لوثر كينغ ونيلسون مانديلا بالزعيم الهندي الملهم الذي كانت مقاومته اللاعنفية مصدر إلهام لحركات مناهضة الاستعمار والرأسمالية.

وبالمقابل، وبالتزامن مع مقال مودي، قال المناضل الهندي دورسويمي (102 عام) الذي شارك في النضال المسلح ضد الحكم الاستعماري للهند، قبل أن يفقد الثقة بجدوى العنف ويقتنع بحلول غاندي اللاعنفية، إن "هناك محاولات واضحة لمحو ذاكرة غاندي حاليا"، معتبرا أن الهند تعيش اليوم في "عصر قاتِل غاندي. حيث يتم اغتيال الكُتّاب والناشطين بسبب آرائهم".

ورغم أن سيرة غاندي وصوره وتماثيله موجودة في كل مكان في أنحاء الهند الشاسعة، إلا ان تراثه معرض للخطر، والقضايا التي ناصرها صارت تتراجع، بما في ذلك العلاقات الودية بين المجتمعات الهندية الهندوسية والمسلمة.

وقاد مهاتما كرمشاند غاندي حركة استقلال الهند عبر فلسفة "ساتياغراها" التي ابتدعها في جنوب أفريقيا بداية القرن العشرين عندما كان المجتمع الهندي يناضل من أجل الحقوق المدنية هناك، ثم دشنّها في الهند منذ عام 1917، ساعيا إلى مقاومة الاستبداد عبر العصيان المدني الشامل، واللاعنف الذي لم يكن مجرد غياب عنف مادي، بل كان الحكم الذاتي والديمقراطية الراديكالية التي يشارك فيها الجميع.

وكان السلاح الأكثر قوة في احتجاج غاندي هو الصوم، وكانت المقاومة تعني بالنسبة له وضع جسده في طريق الأذى، أو تعريضه للإصابة أو السجن أو الموت، وهذا ما جعل مقاومته أداة سياسية قوية ألهمت الكثير من المناضلين والثوار حول العالم.

 

*************

 

 

FLNODEFAULTIMAGEFOUND
/home/teriqrtyb/public_html/images/tarik/t4.jpg