بغداد ـ طريق الشعب

ازدانت شوارع مدينة العمارة  يوم الجمعة الماضي، لاول مرة بماراثون “مملكة ميسان للدراجات الهوائية”، بمشاركة أكثر من 150 متسابقا من مختلف محافظات العراق، جمعتهم فكرة ترسيخ روح المحبة والتآخي بين المحافظات.

 ميسان تحتضن هواة الرياضة

وشارك في الماراثون فريق «بايك داد»، الذي يعد من أكبر فرق الدراجات الهوائية في الشرق الأوسط، كذلك فريق «دراجو البصرة» و«دراجو بابل» وفريق «دراجو ميسان»، الى جانب عدد من هواة رياضة الدراجات الهوائية في محافظة ميسان.

وانطلق الماراثون من سيطرة الزيوت مروراً بمجسرين رئيسيين في مركز المحافظة باتجاه مديرية الشرطة، وانتهاء بمنصة الاحتفال أمام مديرية بلديات ميسان.

ويقول المشرف على المارثون، حازم رزاق المحمدواي: انه “شهد تنافساً كبيراً بين المتسابقين”.

 دعوات لتعميم التجربة

وعبّر عدد من المشاركين في الماراثون عن سعادتهم بزيارة محافظة ميسان، والمشاركة في هذه الفعالية الرياضية، مؤكدين “ضرورة تنظيم مثل هذه النشاطات الرياضية والفعاليات المتنوعة في جميع محافظات العراق، لكونها تهدف إلى توطيد أواصر المحبة بين العراقيين، فضلا عما تحدثه من زيادة في اعداد ممارسي هذه الرياضة”.

رسالة سلام ومحبة

ويقول الناشط المدني فراس المحمداوي ـ رئيس فريق «تطوعيون» ـ إن الماراثون هو الأول من نوعه، مؤكدا أنه يمثل “رسالة سلام ومحبة من محافظة ميسان لكل العراق، وأن الغاية منه المشاركة والتفاعل وليس الفوز أو الخسارة”.

وسباق الماراثون هو فعالية رياضية محببة لدى الكثيرين، بمن فيهم غير المحترفين أو غير المتخصصين بهذا النوع من الرياضة، فهو يحظى باهتمام كبير من العراقيين، لدواع كثيرة: اجتماعية، نفسية، ورياضية وغيرها. كما أنه يشكل فرصة مناسبة لاستعادة روح المحبة والتآخي في مختلف أنحاء العراق، وإزالة ما خلفه الغزو الامريكي للعراق من اضطرابات وتداعيات على مختلف الصعد.