احتضنت “قاعة الشهيد هندال” في مقر اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في البصرة، أخيرا، أمسية ثقافية حملت عنوان “الدراما العراقية في رمضان – ما لها وما عليها” أقامها “ملتقى جيكور” الثقافي، وضيّف فيها الكاتب والسيناريست عبد الخالق كريم. حضر الأمسية جمهور من المثقفين والمهتمين في شؤون الدراما والسينما. وقد أدارها الشاعر حبيب السامر.

الضيف، وبعد أن قدم نبذة عن سيرتيه الذاتية والمهنية ونتاجاته الدرامية، تحدث عن الدراما العراقية في رمضان الفائت، ذاكرا عناوين عدد من المسلسلات التي عرضت خلال الشهر.

ونوّه إلى أن هناك ضعفا في الدراما العراقية مقارنة بالسورية والمصرية والخليجية، مبينا أن هذا سببه قلة الإمكانات المالية والعلمية “فنحن، للأسف الشديد، متخلفون في هذا الجانب عن بقية منتجي الدراما من العرب والأجانب”. وشهدت الأمسية مداخلات قدمها عدد من الحاضرين وعقب عليها الضيف بشيء من الإيجاز.

عرض مقالات: