كشف الفنان التشكيلي عاصم عبد الأمير، عن إنجازه 40 لوحة توثق انتفاضة تشرين.

وقال عبد الأمير في حديث صحفي، أن عمله الفني يجمع بين الخط التنظيري كمؤلف كتب ودراسات في مجال الفن، وأستاذ جامعي في هذا الاختصاص، إلى جانب الخط الإجرائي المتمثل في مزاولته الرسم، موضحا أن موضوعات لوحاته الأخيرة تتناول الظروف الراهنة في العراق من خلال توثيق أحداث انتفاضة تشرين، ومن بين تلك اللوحات لوحة عنوانها “تكتك” كان قد شارك بها في المعرض السنوي الأخير لجمعية الفنانين التشكيليين العراقيين. ومن الجانب التنظيري، ذكر عبد الأمير أنه انتهى من تأليف 3 كتب، هي: “خالد الجادر.. إطلالة وجنائن”، “خمسون تجربة عراقية” و”سطوح داخلية”، إلى جانب 3 كتب أخرى عن الفنانين التشكيليين محمد علي شاكر وشاكر حسن آل سعيد وضياء العزاوي، إضافة إلى دراسة نظرية عن جماليات الفن.  وعبد الأمير من مواليد 1954 في مدينة الديوانية، وهو أستاذ الجماليات والنقد للدراسات العليا في قسم التشكيل بكلية الفنون الجميلة/ جامعة بابل، وله 15 مؤلفاً في مجال الفن. كما أنه أشرف على 40 اطروحة دكتوراه ورسالة ماجستير، وأقام 9 معارض شخصية، وشارك في العشرات من المعارض الجماعية في الداخل والخارج.