لنغادر معا

ايها القلب المليء بزغب الغياب

ونحمل امتعة الريح

بسفن

من الغبش…

ماعدت اراود انثى اصابعي

انا بالكاد اكتب قصيدة

بحجمها

وادون شلالات من الوجع

وسفر مر

وامنيات قاحلة

لزمن يتبدد به الممكن…

كم غريب انت ايها النهر

حين تستيقظ كل يوم على سيف دموعك

وتحصي حجر الوثنية المرمد

لاتبدد الحلم ايها الشاعر

بليلك المحرم

الحياة بكامل قساوتها

ستلد لك فجرا ابيض

وتعيد لك طيور الشوق التي غادرت

للبعيد…

هذا متاعك الاخير ايها الشاعر

الحزين….

التقط منه مايؤنسك

من دبق الفرح….

غدا سنولد حتما

ونخيط دم الفاجعة

غدا

سيعود طير الرغيف المملح

بالدموع

   ونقطع شجرة اليتم

بفأس

تأخر كثيرا

في الظلال….

عرض مقالات: