شهدت بغداد وعدد من المحافظات، تظاهرات احتجاجية تطالب بتوفير الخدمات الاساسية، لا سيما الكهرباء ومياه الاسالة، فيما أمهل المحتجون الحكومة المركزية 10 ايام، للاستجابة لمطالبهم.++++++++++++++++++++++++++++++++++

تظاهرات تطالب بالخدمات

وفي العاصمة بغداد، تظاهر عدد كبير من اهالي قضاء الحسينية، شمال شرق بغداد، مطالبين بتحسين الكهرباء وحل مشكلة انقطاع المياه في بعض مناطق القضاء.

وقال الناشط المدني علي البهادلي لـ"طريق الشعب"، ان "مياه الشرب لا تصل الى مناطق عديدة من القضاء بسبب صراع انتخابي بين مرشحين للانتخابات، يحاولان استغلال الازمة في الترويج الانتخابي".

وأمهل المتظاهرون الحكومتين المحلية والمركزية 10 ايام لمعالجة مشاكل القضاء، مهددين بقطع الطريق الرابط بين بغداد والمحافظات الشمالية.

احتجاج واسع في الناصرية

وتظاهر العشرات من أهالي القرى في قضاء كرمة بني سعيد التابع إلى محافظة ذي قار، أمام دائرة توزيع الكهرباء، احتجاجا على تردي واقع التيار الكهربائي.

واشتكى المتظاهرون من الانقطاعات المستمرة للتيار الكهربائي وانخفاض الفولتية، موجهين نداء للجهات المعنية بالالتفات الى معاناتهم وتحسين واقع التيار الكهربائي.

يُذكر أن عددا من أهالي ناحية الطار التابعة لقضاء سوق الشيوخ، اقتحموا محطة كهرباء الناحية، بسبب تردي تجهيز التيار الكهربائي في الناحية.

في الاثناء، تظاهر العشرات من اصحاب العقود والاجور اليومية في محطة كهرباء الناصرية الحرارية، مطالبين بصرف فروقات رواتبهم المتأخرة للعام الماضي 2020.

وطالب المتظاهرون بتطبيق بنود الموازنة وصرف مستحقاتهم المالية، مهددين بتصعيد احتجاجي في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

تظاهرات للمحاضرين

وجدد عدد من المحاضرين المتعاقدين مع مديرية تربية المثنى، تظاهراتهم الاحتجاجية في مركز مدينة السماوة، مطالبين بحسم اجراءات التعاقد معهم وضمان توفير تخصيص مالي لهم.

واستنكر المتظاهرون تنصل المسؤولين من وعودهم السابقة بتوفير تخصيصات مالية للمحاضرين العاملين في المجان.

في المقابل، امهل المتظاهرون في محافظة واسط الحكومة المركزية 10 ايام لتلبية مطالب المحتجين في المحافظة، والمتمثلة باقالة الحكومة المحلية في المحافظة، مهددين باغلاق كافة المؤسسات الحكومية في المحافظة.