عقدت تنسيقيّات التيار الديمقراطي في عدد من المحافظات، خلال اليومين الماضيين، مؤتمراتها المحلية، بمشاركة واسعة للقوى المدنية وشخصيات  مستقلة، وبحضور بارز لناشطي انتفاضة تشرين.

تنسيقية الناصرية: نحو كتلة وطنية ترفض المغانم والإمتيازات

بحضور جمع غفير من أبناء المحافظة، عقدت تنسيقية الناصرية للتيار الديمقراطي مؤتمرها الثاني، يوم السبت 2022/1/15، على قاعة غرفة تجارة الناصرية، بدأها عريف الحفل ناجح ناجي باستعراض تاريخي للتحالفات الوطنية، منذ نشأة الأحزاب في العراق وما آلت إليه من مردودات ومنجزات ثورية. ثم ألقى عبد الرضا الزهيري كلمة التنسيقية في المحافظة، والتي أكد فيها على تشكيل كتلة وطنية ذات صبغة مدنية ترفض سياسة المغانم والإمتيازات التي يتمتع بها الفاسدون. بعدها ألقى الرفيق رائد فهمي كلمة المكتب التنفيذي للتيار الديمقراطي؛ حيث أشار فيها إلى الرغبة الحقيقية لنجاح اجتماعات المحافظات للتهيؤ للمؤتمر القادم لقوى التيار، على اعتباره مشروعاً بطبيعة وطنية، وكذلك ديمقراطية بشقيها (السياسي والإجتماعي)، يؤدي إلى الالتفات إلى مصالح الفئات المختلفة للمجتمع، ومعالجة مشاكل الناس وتنفيذ الخدمات الأساسية لهم. 

ونوّه فهمي بأن مكونات التيار غير متماهية بل متعددة، لكنها تلعب دوراً موحداً في العمل، وأن الباب مفتوح للقوى الأخرى للإنضمام. 

بعد ذلك، ألقت (أم أنور) كلمة رابطة المرأة؛ حيث أشارت فيها إلى أن المحاصصة أدت إلى الشحن الطائفي والإقتتال وحثت على النضال للتخلص منها كأسلوب للحكم. ثم ألقى الشاعر رياض العلوان قصيدة بالمناسبة. تم بعد ذلك ترشيح أربعة من الحاضرين لرئاسة المؤتمر حيث حددت المهام بتلاوة التقرير الإنجازي وإقراره، وانتخاب الهيأة الجديدة ثم انتخاب المندوبين للمؤتمر الثالث.

التيار الديمقراطي في بابل: من أجل عراق آمن مستقر

وبمشاركة واسعة للقوى المدنية، وبحضور الدكتور علي مهدي وحسين الجبوري عن المكتب التنفيذي للتيار الديمقراطي، عقد المؤتمر الثاني للتيار الديمقراطي في بابل، والذي افتتح بكلمة للتيار الديمقراطي من قبل الدكتور علي مهدي، ومن ثم كلمة التيار الديمقراطي في بابل، القاها السيد اسعد علي جبر الشمري. أما الناشطة كوثر الشمري فتلت كلمة النساء المدنيات، قبل أن يلقي الشاعر حامد كعيد قصيدة بالمناسبة، فيما القت الشاعرة حسينة بنيان قصيدة تغنت فيها بمآثر المرأة العراقية.

وطرحت خلال المؤتمر مداخلات عديدة، اكدت على ضرورة تنشيط الحركة الديمقراطية ووحدة صفوفها للنهوض بالواقع العراقي، وتحقيق العدالة الاجتماعية والتغيير الشامل نحو الدولة المدنية الديمقراطية.

التيار الديمقراطي في البصرة: وحدة القوى المدنية الديمقراطية ضرورة تاريخية 

وتحت شعار “وحدة القوى المدنية الديمقراطية ضرورة تاريخية للمرحلة”،  عقدت تنسيقية التيار الديمقراطي في محافظة البصرة مؤتمرها العام بحضور اعضاء  المكتب التنفيذي للتيار الاستاذين محمود العكيلي وفريق هادي. ابتدأ المؤتمر بالوقوف استماعاً للنشيد الوطني، بعدها دعا الدكتور  حسين فالح الى الوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء العراق والحركة الوطنية. بعدها جاءت كلمة المكتب التنفيذي للتيار، القاها عضو المكتب العام الاستاذ محمود العكيلي، والتي استعرض  فيها “أهم محطات نجاح وإخفاق التيار منذ تأسيسه حتى اليوم”، مشيرا إلى “أهمية العمل على تنفيذ خطين أساسيين لعمل التيار، متمثلين بالجانب السياسي والانتخابي، وترتيب البيت المدني للفوز في الانتخابات المقبلة والتحضير لها منذ الآن”.

ومن بعد ذلك، جاءت كلمة تنسيقية البصرة للتيار، القاها الاستاذ كاظم الاسدي، بعدها جاءت كلمة المرأة التي قرأتها جيهان الزبيدي، عضو التنسيقية، وكلمة الشباب، التي القاها عضو التنسيقية الاستاذ أحمد ستار العكيلي.

ثم فتح باب النقاش لوثائق التيار ودوره السياسي، وتعاطت مع كل المداخلات بروح الحرص والاستفادة منها، تمهيدا وتحضيرا للمؤتمر الثالث للتيار. 

ووصلت من المشاركين في المؤتمر برقيات وتهاني كل من الدكتور ساجد الشرقي (تدريسي في جامعة البصرة ومستشار الاكاديمية الدولية لبناء القدرات)، وعباس الفياض (رئيس نادي الصحافة في البصرة، واتحاد عمال البصرة والجمعيات الفلاحية)، والشيخ عباس مسير الشحماني (رئيس رابطة شيوخ عشائر الجنوب والفرات الأوسط، واتحاد الشبيبة الديمقراطي في البصرة، واتحاد الحقوقيين العراقيين/ المقر العام وتجمع إقليمنا في البصرة). 

مؤتمر واسط: التيار الديمقراطي يشكل إطارا مجتمعيا متعدد الرؤى والافكار

عقد التيار الديمقراطي في واسط، مؤتمره المحلي، صباح يوم السبت 2022/1/15، في منتجع الروشة السياحي، وسط مدينة الكوت، استعدادا للمؤتمر المركزي الثالث في 2022/1/28 ببغداد.

وحضر المؤتمر الدكتور احمد ابراهيم، عضو المكتب التنفيذي للتيار والأستاذ رياض فرحان عبد الكريم، الى جانب جمهور واسع شمل شخصيات سياسية واجتماعية ومنظمات مجتمع مدني ونقابات واتحاد الأدباء وشبابا متميزا ونساء، ونخبة من المحامين.

وبعد أن اعتلت عريفة الحفل السيدة أماني جاسم المنصة، أعلنت افتتاح المؤتمر مرحبة بالضيوف، وأكدت ان التيار الديمقراطي هو من شخصيات مدنية ديمقراطية، يشكل إطارا مجتمعيا واسعا، متعدد الرؤى والافكار، ومن شرائح وفئات تريد بناء الدولة المدنية الديمقراطية على أساس احترام الدستور، ومبدأ المواطنة والعدالة الاجتماعية.

ثم بدأ عزف النشيد الوطني، ومن ثم وقفة حداد على ارواح شهداء العراق والحركة الوطنية وشهداء انتفاضة تشرين، ثم جاءت كلمة تنسيقية التيار الديمقراطي في واسط، القاها المنسق المحامي مشرق علي، تالتها كلمة ممثل المكتب التنفيذي للتيار الديمقراطي العراقي الدكتور احمد ابراهيم، متناولا اهمية التيار الديمقراطي كتيار مجتمعي، في ظروف العراق وأزمته العامة، وماهي البدائل التي يطرحها التيار كحلول واقعية وموضوعية.

بعد ذلك، قدّم سكرتير تنسيقية واسط الدكتور سفاح بدر، التقرير الانجازي للتنسيقية، المقدم الى المؤتمر التيار الثالث. ثم جرى توزيع مسودة التقرير السياسي المقدم للمؤتمر الثالث، قبل ان تتلى كلمتان للمرأة القتها المحامية ريام التميمي، والشباب للسيد حسن سالم.

وجاء دور الشاعر الشاب المبدع مصطفى جميل، حيث انشد للشهيد صفاء السراى في انتفاضة تشرين.

وأخيرا، فتح باب المناقشة والمقترحات، التي أكدت ضرورة الاهتمام بهذه الشريحة الواعدة.

تنسيقية الانبار: من اجل بديل وطني عن طغمة الفساد والمحاصصة

ويوم الجمعة، عقدت تنسيقية الانبار للتيار الديمقراطي مؤتمرها المحلي، في قضاء هيت، بحضور الدكتور شاكر كتاب مشرفا من المكتب التنفيذي للتيار الديمقراطي، الى جانب تواجد حوالي ٣٠ شخصية من مختلف مناطق المحافظة، يمثلون فئات جماهير الانبار من شبيبة ونساء وعمال وفلاحين ومعلمين وكسبة.  

بدأ المؤتمر بكلمة ترحيبية ثم النشيد الوطني وقراءة سورة الفاتحة وقوفا على ارواح شهداء العراق. ثم كلمة التنسيقية القاها السيد معتصم صعب. بعدها قدم الاستاذ فهد صفيان موجزا وملاحظات عن وثائق المؤتمر (النظام الداخلي). ثم تحدث الدكتور شاكر كتاب عن المؤتمر الثالث للتيار الديمقراطي، متعرضا لآفاق العمل وضرورة ان يأخذ التيار دوره في المرحلة المقبلة والاشتراك في جميع الاستحقاقات الوطنية القادمة، بغية الوصول الى مركز القرار، ان كان في المحافظات او على مستوى المركز، لاصلاح الاوضاع التي اثقلت كاهل المواطنين.  

وتلى ذلك فترة استراحة، بعدها تم انتخاب تنسيقية المحافظة، وتكونت من  ستة أعضاء، ثم اوجز الاستاذ صالح بشير التقرير الانجازي، قبل ان ينتخب المؤتمرون مندوبي تنسيقية الانبار الى المؤتمر الثالث للتيار الديمقراطي نهاية الشهر الحالي،  وعددهم (12) مندوبا. 

تنسيقية الثورة: من اجل التغيير الشامل 

وتحت شعار “معا من اجل التغيير الشامل وبناء الدولة المدينة الديمقراطية”، عقد مؤتمر التيار الديمقراطي في مدينة الثورة ببغداد، وبحضور الدكتور علي مهدي والاستاذ منير، ممثلي المكتب التنفيذي للتيار الديمقراطي. 

وبعد عزف النشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت استذكاراً لشهداء الوطن وانتفاضة تشرين، ألقى الاستاذ محسن جاسم كلمة التنسيقية للتيار في مدينة الثورة، بعدها تحدث الدكتور علي مهدي، عضو المكتب التنفيذي للتيار الديمقراطي، عن قوى التيار وآليات عمله ومسودات البرنامج والنظام الداخلي.

وقد تم إقرار مسودات المؤتمر، وانتخاب اللجنة التنسيقية للتيار الديمقراطي في الثورة، ومندوبي المؤتمر الثالث لتيار الديمقراطي. 

وقد تخللت المؤتمر فعاليات شعرية وعزف للفنان حمزة جعفر، قبل أن يختتم بكتابة البيان الختامي للمؤتمر.