العمارة

أمسية شعرية في ذكرى النوّاب

أقام “منتدى غفوة نهر” الشعري الشبابي في محافظة ميسان، أول أمس الأحد، أمسية شعرية في ذكرى الشاعر الكبير الراحل مظفر النواب.

حضر الأمسية التي أقيمت على قاعة النشاط المدرسي في مدينة العمارة، وفد من اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في ميسان، إلى جانب جمع من الشعراء والمثقفين من محبي الفقيد.

وخلال الأمسية ألقى شعراء شباب من ميسان وذي قار والبصرة وواسط وبغداد، قصائد في المناسبة على أنغام عود العازف رضا الساهر.

***********************

تأبين النوّاب الكبير في بحزاني

أقامت لجنة تنظيم الحزب الشيوعي الكردستاني في بلدة بحزاني بمحافظة نينوى، حفل تأبين للشاعر الكبير الراحل مظفر النواب في مناسبة أربعينيته، وذلك في سياق فعاليات الاحتفال بالذكرى الـ 29 لإعلان الحزب الشيوعي الكردستاني.

حضر الحفل الذي أقيم على حديقة مقر لجنة التنظيم، رفاق من أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكردستاني، وبرفان اميدي وازاد بختياري وماجد حسن وفريدة علي يتقدمهم الرفيق كاوة محمود سكرتير الحزب، إلى جانب جمع من الرفاق والضيوف من بحزاني وناحية بعشيقة ومختلف مناطق دشت الموصل.  وتضمن الحفل كلمة في المناسبة عن لجنة تنظيم الحزب، وأخرى عن المكتب السياسي ألقاها الرفيق كاوا محمود. ثم جرت قراءة السيرة الذاتية للفقيد النواب.

وشهد الحفل أيضا قراءات شعرية في ذكرى الفقيد.

**********************

شيوعيو النجف يستذكرون انتفاضة حسن سريع

عقدت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في النجف، صباح أول أمس الأحد، جلسة استذكار لانتفاضة الشهيد حسن سريع ورفاقه ضد النظام البعثي الفاشي، وذلك في مناسبة الذكرى الـ 59 لانطلاق شرارتها.  حضر الجلسة التي عقدت على “قاعة موسى التتنجي” في مقر اللجنة المحلية، جمع من الرفاق. واستهلها الرفيق عليوي الميالي بالحديث عن الانتفاضة وأسبابها ونتائجها.

وقال، أن “حركة حسن سريع ليست انقلابا، إنما هي حركة ثورية ضد الانقلاب البعثي الفاشي 1963، الذي جر البلاد إلى الهاوية”، مبينا أن “آثار الانقلاب البعثي لا تزال مستمرة حتى الآن. إذ ان ما يحدث اليوم في البلد من أزمات ومآس، امتداد لما حدث في 8 شباط الأسود 1963”.

وشهدت الجلسة مداخلات قدمها عدد من الرفاق الحاضرين، وألقوا فيها الضوء على بدايات الانتفاضة وأحداثها ومجرياتها ونتائجها والمساهمين فيها، فضلا عن صلتها بالحزب الشيوعي العراقي وجماهيره.

********************

الصويرة تؤبن شاعر الشعب

أقامت منظمة الحزب الشيوعي العراقي في قضاء الصويرة بمحافظة واسط بالتعاون مع منتدى الشباب ورابطة الشعراء في القضاء، السبت الماضي، حفل تأبين لشاعر الشعب مظفر النوّاب في مناسبة أربعينيته.

أقيم  الحفل على قاعة منتدى شباب الصويرة. وقد أداره الشاب عمار كطوف الذي دعا الحاضرين من مثقفين وشعراء وناشطين ومواطنين آخرين، إلى الوقوف دقيقة صمت حدادا على الفقيد النوّاب، وبعدها الاستماع للنشيد الوطني.

ثم ألقى الرفيق أكرم عبد الله كلمة باسم منظمة الحزب، وتحدث فيها عن المنجز الشعري الكبير والسفر النضالي الطويل للنواب. أعقبه المحامي أحمد فتح الله بكلمة باسم ثوار تشرين، قال فيها: “نحن شباب وثوار تشرين نستمد قوتنا من قصائد الشاعر والمناضل والثائر مظفر النواب، التي تندد بالظلم”.

وشهد الحفل قراءات شعرية ساهم فيها الشعراء علي حسين محسن وعباس القره غولي وحسين الوائلي وحامد الدراجي ومصطفى التميمي ومنتظر مهدي.

وفي الختام أدت فرقة الإنشاد التابعة لمنتدى شباب الصويرة، أنشودة “صويحب” للنواب الكبير.

*********************

في الحلة

استذكار شاعر النضال والمقاومة

أقام “نادي عشتار” الثقافي في مدينة الحلة، أخيرا، حفل استذكار لشاعر النضال والمقاومة الكبير مظفر النواب، وذلك في مناسبة أربعينيته.  حضر الحفل الذي أقيم على “قاعة دي سي مول” في المدينة، جمهور من الأدباء والمثقفين من كلا الجنسين. وقد أدارته الشاعرة وئام الموسوي.  وتضمن الحفل كلمات وقصائد في ذكرى النوّاب، ابتدأتها الشاعرة حسينة بنيان بكلمة عبرت فيها عن عمق الخسارة برحيل هذا الرمز الوطني. أعقبها د. سلام حربة بالحديث عن “الرؤية النوابية للمرأة كأم وأخت وزوجة”، وعن مآثر هذا الرمز الكبير في مسيرته النضالية، فضلا عن دوره في الإعداد والتخطيط لعملية هروب كبرى من سجن ضم بين جدرانه آلاف المناضلين.  ثم اعتلت المنصة القاصة نبأ الشمري، وألقت الضوء في كلمة لها على محطات من مسيرة النواب الشعرية. تلتها الشاعرة مروة العميدي بالحديث عن الأثر الذي تركه الفقيد في جيله والاجيال اللاحقة. فيما تحدث الباحث حسن عبيد عيسى عن مأثرة الهروب من سجن الحلة، ودور النواب فيها، وقرأ الشاعر د. وليد الزبيدي إحدى قصائده.  وفي التفاتة جميلة، قدم د. عقيل الربيعي باقة ورد لمديرة الحفل وئام الموسوي، في مناسبة نيلها درجة الماجستير، وتثمينا لدورها في النشاط النسوي.

وتخلل الحفل مشهد مسرحي قدمه الفنان علي التاجر، وضمّنه بعض قصائد النواب المغناة.

وفي الختام، دعت مديرة الحفل إلى الاهتمام بإرث النواب وتجسيد سيرتيه الشعرية والنضالية في فيلم أو مسلسل.  

هذا وجرى تقديم هدية تقديرية لراعي الحفل المهندس سليم الربيعي، صاحب “دي سي مول”.